مسرب الوثائق صمّم نسخة فيسبوك
آخر تحديث: 2010/12/2 الساعة 15:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يتراجع عن استقالته بطلب من رئيس الجمهورية ميشال عون
آخر تحديث: 2010/12/2 الساعة 15:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/26 هـ

مسرب الوثائق صمّم نسخة فيسبوك

برادلي غادر الولايات المتحدة للعيش مع أمه في بريطانيا بعد انفصال والديه (الأوروبية)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن الجندي الأميركي برادلي مانينغ المتهم بتسريب مئات آلاف الوثائق الاستخبارية الأميركية السرية إلى موقع ويكيليكس يتصف بالذكاء ولديه خبرة كبيرة في الحاسوب، مضيفة أنه صمّم نسخة من فيسبوك قبل سنوات من إطلاق النسخة الحالية.

ويقول بعض أصدقاء برادلي في المدرسة إنه كان خجولا لكنه كان يصر على التعبير عما في داخله، وإنه كان يرى الخطأ والصواب حسب طريقته وإنه كان على اتصال وثيق بأعمال الحاسوب المختلفة.

أما زميله في المدرسة توم دير فيقول إن برادلي كان يمتلك مهارات كبيرة في تقنية المعلومات، وإنه أسس موقعا اجتماعيا على شبكة الإنترنت على شاكلة فيسبوك قبل النسخة الحالية بسنوات، ولكنه لم يقم بإطلاقها بشكل فعلي.

ويخضع برادلي (23 عاما) للاعتقال على يد السلطات العسكرية الأميركية في قاعدة عسكرية في كوانتيكو بولاية فرجينيا، حيث تم اعتقاله نهاية مايو/أيار 2010 بتهمة تسريب شريط فيدو لهجوم نفذته مروحية عسكرية أميركية تسبب في مقتل صحفيين تابعين لوكالة رويترز للأنباء في العراق عام 2007.

"
ويكيليكس نشر العديد من الوثائق الاستخبارية السرية الأميركية رغم تهديدات وزارة الدفاع الأميركية له في أكثر من مناسبة
"
تهديدات
كما اتهم لاحقا بتسريب مئات آلاف الوثائق الاستخبارية السرية الأميركية إلى موقع ويكيليكس الذي نشرها بدوره على العلن متحديا تهديدات وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) في أكثر من مناسبة.

ويتعلق معظم الوثائق السرية التي تم تسريبها بالحربين على العراق وأفغانستان، والتي من شأنها إذا ما ثبت أنه سرّبها أن تكون سببا في الحكم بسجنه لمدة قد تصل إلى 52 عاما.

وعاد برادلي من الولايات المتحدة إلى مقاطعة ويلز البريطانية في عمر 13 عاما بعد انفصال والدته البريطانية عن أبيه الأميركي، حيث يقول أصدقاؤه إنه كان مولعا بالحاسوب، ومضيفين أنه لم يشعر بالمفاجأة عندما سمع عن اتهامه بأنه وراء تسريب الوثائق السرية.



وبينما قال صديقه دير إن برادلي كان يناقش معلميه في أي شيء أو مسألة يعتقد أنها خاطئة وأنه لا يستسلم أبدا لكنه لا يتصف بالمكر أو الخبث، أضاف صديق آخر له ويدعى جون أنه كان يعبر عن نفسه وآرائه بأريحية كبيرة ودون تردد.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات