واشنطن بوست: حرب أفغانستان التي تكلف 110 مليارات دولار سنويا عبء آخر على أوباما (الفرنسية)

علقت صحيفة واشنطن بوست على تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن إستراتيجية أفغانستان وتحقيق "تقدم حذر" بالتزامن مع مراجعة البيت الأبيض للإستراتيجية، قائلة إنه لم يقدم ما يثبت ذلك.

وكان أوباما قال إن قوات التحالف في أفغانستان تمكنت من تحقيق "تقدم كبير" وإن قيادة القاعدة باتت عاجزة عن تجنيد وتدريب منتسبين لشن الهجمات.

وقالت الصحيفة الأميركية إن أوباما قدم تقييما أكثر تفاؤلا من تلك التقييمات الأخيرة التي قدمتها وكالات الاستخبارات والجماعات الإغاثية العاملة على الأرض.

فالعام الماضي كان الأكثر دموية منذ الإطاحة بنظام حركة طالبان في أفغانستان عام 2001.

وأشارت واشنطن بوست إلى أنه لا أوباما ولا ملخص مراجعة الإستراتيجية بأفغانستان قدما بيانات تدعم النتائج الإيجابية، مضيفة أن الرئيس رفض الحديث عن أي تفاصيل بشأن الانسحاب من أفغانستان المزمع في يوليو/ تموز 2011، وهو ما وصفته المراجعة بأنه "يجب أن يكون مسؤولا وقائما على الظروف".

من جانبه قال رئيس المجلس الدولي للتنمية والأمن نورين ماكدونالد إن نسخة المراجعة المؤلفة من خمس صفحات "لا يمكن أن تؤخذ على أنها ملخص لما قاله الرئيس" مشيرا إلى أن الهدف منها هو "الاستهلاك السياسي المحلي" بأميركا.

وقالت الصحيفة إن الحرب بأفغانستان التي تكلف ما لا يقل عن 113 مليار دولار سنويا، تضيف عبئا آخر على أوباما الذي يحاول أن ينعش الاقتصاد الأميركي، في ظل التوتر القائم بينه وبين زملائه الديمقراطيين الذين يرون فرص تحقيق النجاح ضئيلة.

المصدر : واشنطن بوست