أردوغان: تركيا دولة لا غنى عنها
آخر تحديث: 2010/12/15 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مسؤول أميركي : التدريبات المشتركة مؤشر على قوة الشراكة بين الجيشين الأميركي والقطري
آخر تحديث: 2010/12/15 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/10 هـ

أردوغان: تركيا دولة لا غنى عنها

أردوغان قال إن بلاده ترغب في أن يعيش الناس مع حفظ الكرامة للجميع (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا وضعت بصمتها الدامغة على العقد الأول من الألفية الثالثة بوصفها دولة مؤثرة فاعلة من حيث موقعها الجغرافي والسياسي، استنادا على ما تمتلكه من تراث تاريخي غني وعمق ثقافي وشعب متعلم يافع وما تتمتع به من ديمقراطية قوية واقتصاد متنام وسياسة خارجية بناءة.

وفي مقال نشرته له "بروجيكت سنديكيت" (وهي مشروع منظمة دولية غير ربحية مؤلفة من اتحاد للصحف وتعنى بالتحليلات ومقالات الرأي التي يكتبها الخبراء والناشطون، ومقرها في براغ بجمهورية التشيك)، أضاف أردوغان أن ما تمتلكه تركيا من المقومات المختلفة والثرية يجعل منها دولة متميزة في عالم يتشكل وفق عولمة بشكل سريع.

ويمكن لتركيا عبر استغلالها لمقوماتها المختلفة أن تسهم في استقرار المنطقة برمتها وفي إحلال السلام والعمل نحو نظام عالمي يسوده العدل والمساواة والشفافية، وباعتبارها قوة صاعدة فإنها ستواصل إدراكها بضرورة إسهامها في السلام العالمي.

وقال أردوغان إن الحرب الباردة رافقتها ظروف من الفوضى والاضطراب والحروب الأهلية والاستعمار والتسلح النووي والاتجار بالبشر ومشاكل أخرى كبيرة.


"
أردوغان دعا دول المنطقة والعالم إلى الابتعاد عن الصراعات والاختلافات والمخاوف التي كانت قد أفرزتها حقبة الحرب الباردة

"
سلام عالمي
وبينما توفر العولمة فرصا جديدة، فإنها تتسبب في مشاكل عالمية جديدة وتعمق التباين بشكل ضمني يؤدي إلى الظلم وعدم المساواة.

وفي حين تسعى تركيا للإسهام في السلام العالمي والإقليمي عبر قيامها بالإصلاحات الديمقراطية على المستوى الداخلي وعبر اتباع سياسات خارجية حكيمة، فإنها بوصفها عضوا في حلف شمال ألأطلسي (الناتو) تود أن تصبح عضوا كاملا في الاتحاد الأوروبي، وأن تؤسس علاقات ودية مع كل جيرانها الجنوبيين والشرقيين، في ظل موقعها الجغرافي والسياسي المتعدد الأبعاد والذي يجعل منها ركنا هاما في المنطقة والعالم.

وبينما دعا أردوغان دول المنطقة والعالم إلى الابتعاد عن الصراعات والاختلافات والمخاوف التي أفرزتها حقبة الحرب الباردة، قال إن أولئك الذين ينظرون عبر العدسات القديمة البالية لا يمكنهم فهم تطلع تركيا إلى بناء علاقات سياسية شاملة مع دول القوقاز والبلقان والشرق الأوسط.

وأوضح أن التراث التاريخي والثقافي لدى تركيا يجعلها ترتبط مع شعوب المنطقة بعلاقات من شأنها أن تؤدي إلى السلام الإقليمي بشكل عام، حيث لا يمكن لتركيا الانعزال عن محيطها الجغرافي الذي تقع منه في المركز.

سلام واستقرار
وقال إن التاريخ يؤكد أنه يستحيل إيجاد سلام واستقرار في العالم دون حل مشاكل منطقتي البلقان والشرق الأوسط، مشيرا إلى الدور الذي لعبته بلاده في تضميد الجروح التي تسببت فيها الحرب في البوسنة.

"
رئيس الوزراء التركي قال إن بلاده تسعى من أجل استقرار العراق وتسهم مع الناتو في جلب الاستقرار إلى أفغانستان ومنع اندلاع حروب في الشرق الأوسط

"
وقال رئيس الوزراء التركي إن بلاده تسعى من أجل استقرار العراق وتسهم مع الناتو من أجل جلب الاستقرار إلى أفغانستان وإلى منع اندلاع حروب في الشرق الأوسط وإلى الإبقاء على مسار العلاقات الدبلوماسية بشأن أزمة البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف أن تركيا تبذل جهودا هائلة من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للاستمرار، وأن جهودها تلقى الرضا عند الأصدقاء في الغرب والشرق على حد سواء.

وبينما أكد أردوغان تبني تركيا سياسة تمثل العدالة في الشرق الأوسط، أضاف أن بلاده تسعى أيضا لإزالة الحدود الاصطناعية والجدران التي تباعد الشعوب عن بعضها.

وقال إن بلاده ترغب في أن يعيش الناس في منطقة تحترم فيها كرامة الجميع، وإنه لمثل هذا قامت تركيا بمعارضة الحرب الإسرائيلية على غزة وعارضت الحصار المفروض على القطاع، وإنها مستمرة في سياستها هذه بشأن غزة.

وأضاف أنه يستحيل الوصول إلى سلام عالمي، ما لم يتحقق السلام الدائم في الشرق الأوسط، وهو ما يتطلب إيجاد حل للقضية الفلسطينية، مضيفا أنه ينبغي لإسرائيل والدول المعنية اتباع سياسات سلمية وبناءة.




كما أوضح رئيس الوزراء التركي المقومات التاريخية والسياسية والاقتصادية والثقافية والدبلوماسية التي تمتلكها بلاده، مما يجعل منها مصدرا للاستقرار في المنطقة والعالم.

وقال إن تركيا ماضية في العمل نحو العدالة والمساواة بين الجميع، معتبرا ذلك الدور مسؤولية تفرضها على تركيا عوامل تاريخية وجغرافية والقيم العالمية التي تتحلى بها بلاده
.

المصدر : الصحافة الغربية

التعليقات