القس تيري جونز الذي هدد بحرق القرآن في ذكرى أحداث 11 سبتمبر/أيلول (الفرنسية-أرشيف)

دعت جماعات مناهضة للتطرف ونواب في مجلس العموم البريطاني وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي إلى منع القس الأميركي تيري جونز الذي هدد بحرق القرآن الكريم من دخول بريطانيا.

وأشارت صحيفة ذي أوبزيرفر إلى أن "رابطة الدفاع الإنجليزية" قالت إنها "فخورة بإعلان" القس الأميركي -الذي أثار موجة من الغضب عندما خطط لحرق القرآن الكريم في الذكرى السنوية لأحداث 11 سبتمبر/أيلول- حضور مظاهرة في ليوتن مطلع فبراير/ شباط.

من جانبه أكد جونز على موقعه الإلكتروني أنه سيصل إلى المملكة المتحدة ويعتزم حضور "أكبر مظاهرة" تقوم بها "رابطة الدفاع الإنجليزية"، ليتحدث فيها عن "شرور الإسلام".

أما الحملة المناهضة للتطرف "الأمل لا الكراهية" فقد أطلقت التماسا تحث فيه الوزيرة البريطانية لمنع جونز من دخول الأراضي البريطانية، كما طالب نواب في مجلس العموم الوزيرة باتخاذ إجراء فوري حيال ذلك.

وقال منسق الحملة نيك لوليس "إن وجود القس جونز في ليوتن سيكون مثيرا للفتن وخطيرا جدا" محذرا من أن ذلك سيجذب ويشجع الآلاف من مؤيدي رابطة الدفاع الإنجليزية على النزول إلى الشوارع.

وأكد النائب جون كروداس أنه سيقدم طلبا للبرلمان غدا لمنع جونز من دخول البلاد. وقال إن القس أثار في فلوريدا من خلال تجمع صغير موجة غضب عندما هدد بحرق القرآن، ولكننا "لن نسمح بالكراهية العنصرية في بلادنا".

وبينما حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما في سبتمبر/أيلول من أن خطط جونز الرامية لحرق القرآن ستكون فرصة تجنيد للقاعدة، قالت الخارجية الأميركية إن ذلك سيعرض حياة المواطنين في مختلف أرجاء العالم للخطر.

وقالت ذي أوبزيرفر إن ثمة مخاوف من قيام متطرفين في المظاهرة بحرق نسخ من القرآن الكريم.

وتأتي الأنباء عن خطط زيارة جونز مع كشف رئيس وحدة المخابرات الخاصة بالتطرف المحلي عن أن "رابطة الدفاع الإنجليزية" والجماعات المتطرفة الأخرى أصبحت أكبر مخاوفه.

المصدر : الأوبزرفر