إيران أجرت تجارب على أنواع مختلفة من الصواريخ الإستراتيجية (الفرنسية-أرشيف)

شكك خبراء عسكريون في جدوى ومدى فاعلية الصواريخ التي شحنتها كوريا الشمالية إلى إيران، والتي تسربت أخبارها عن طريق موقع ويكيليكس الأسبوع الجاري بناءً على وثائق استخبارية أميركية سرية.

وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن كوريا الشمالية احتفلت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي بذكرى عيد تأسيسها الخامس والستين، وأنها عرضت في تلك المناسبة طرازا جديدا من الصواريخ التي تدعوها "ماسودان".

وأضافت أن أنباء صواريخ "ماسودان" تشغل حيزا كبيرا ضمن شحنة أسلحة كورية شمالية إلى إيران، حسب تسريبات استخبارية أميركية سرية نشرها موقع ويكيليكس مطلع الأسبوع الجاري.

وتقول إحدى الوثائق السرية إن إيران حصلت على 19 صاروخا من كوريا الشمالية يمكنها بواسطتها ضرب أهداف في أوروبا الغربية وفي أعماق روسيا، أو على مسافات أبعد من المدى الذي يمكن للصورايخ التي تملكها إيران بشكل عام.

كوريا الشمالية أجرت تجارب على صواريخ "يبودونغ 2" (رويترز-أرشيف)

تشكيك في الشحنة
وأوضحت واشنطن بوست أنه لا توجد مؤشرات على أن صواريخ "ماسودان" أو ما تعرف أيضا بصواريخ "بي أم 25"، لها فاعلية ميدانية أو أنه سبق تجريبها من قبل، وفقا لخبراء ومسؤولين كبار من الاستخبارات الأميركية، يشكك بعضهم في وصول الصواريخ إلى إيران من الأصل.

وبينما يقول خبراء عسكريون أميركيون إن إيران لم تعرض أيا من تلك الصواريخ في العلن، يرى آخرون منهم -ممن دققوا في الصور المتعلقة بالاحتفالات الكورية الشمالية يوم العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي- أن الصواريخ التي تم عرضها في الاحتفالات هي صورايخ مزورة ووهمية وليست صواريخ فعلية حقيقية.

صواريخ غامضة
وأشارت وثيقة سرية نشرها موقع ويكيليكس مكونة من 19 صفحة إلى أن مباحثات تمت في 22 ديسمبر/كانون الأول 2009 بين 15 مسؤولا أميركيا
و14 مسؤولا روسياً، بهدف السيطرة على التهديدات التي تشكلها الصواريخ الإستراتيجية في إيران وكوريا الشمالية.

وأضافت الوثيقة التي لخصت الاجتماع أن الروس قالوا إن برنامج الصورايخ الإيراني لا يشكل تهديدا يذكر كالذي يخشاه الأميركيون، وإن صواريخ "أم بي 25" غير موجودة وإنها مجرد "صورايخ غامضة"، وإن المسؤولين الأميركيين لم يسبق لهم أن شاهدوا تلك الصواريخ في إيران.



وتأتي اللقاءات الأميركية الروسية في ظل المخاطر التي يشكلها حصول إيران على أسلحة نووية، وإثر أنباء نشرتها صحيفة ألمانية تدعى "بلد زيتونغ" التي نشرت عام 2005 أن الاستخبارات الألمانية قالت إن إيران اشترت لوازم لـ18 صاروخا من طراز "بي أن 25"، وليس 19 صاروخا من ذات الطراز.

المصدر : واشنطن بوست