بوش فكر في ضرب إيران وسوريا
آخر تحديث: 2010/11/9 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/9 الساعة 16:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/2 هـ

بوش فكر في ضرب إيران وسوريا

بوش ناقش مع فريقه للأمن القومي مسألة توجيه ضربة لإيران (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش فكر في شن حرب على كل من إيران وسوريا، مشيرة إلى مذكرات بوش التي يتضمنها كتابه "محطات القرار".


وأضافت الصحيفة أن بوش اعترف بأن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير كان أقوى حلفائه الأجانب، وأن من أساليب التعذيب ضد سجناء تنظيم القاعدة التي وافق عليها شخصيا تقنية إيهام السجين بالغرق عبر صب الماء على رأسه بشكل مستمر وهو مثبت ووجهه إلى الأسفل، بحيث يشعر أنه سيغرق.

وبينما ذكر بوش أن الحرب على العراق كانت الإجراء الأصح والأنسب، أضاف أنه أمر وزارة الدفاع الأميركية بوضع الخطط اللازمة لشن هجمات ضد المنشآت النووية في سوريا.

وفي مذكراته التي تنشر غدا ضمن كتابه "محطات القرار" (497 صفحة) الذي حصلت الصحيفة على نسخة منه قبل نشره، يقول بوش بشأن إيران "إنني أصدرت أوامري إلى البنتاغون لدراسة ما هو الضروري لشن ضربة"، مضيفا أنه كان ينوي إيقاف حركة ساعة المؤقت بالنسبة للقنبلة النووية الإيرانية ولو بشكل غير دائم.

"
لو شن بوش هجوما على إيران لأشعل منطقة الشرق الأوسط برمتها، حيث كانت إيران سترد بقطع طرق إمداد النفط وإطلاق العنان للمسلحين من أنصارها في كل من العراق وأفغانستان ولبنان
"
ذي غارديان
إشعال المنطقة
وعلقت الصحيفة بالقول إنه لو شن بوش هجوما على إيران لأشعل منطقة الشرق الأوسط برمتها، ولكانت إيران سترد بقطع طرق إمداد النفط وأطلقت العنان للمسلحين من أنصارها في كل من العراق وأفغانستان ولبنان.

وناقش بوش مع فريقه للأمن القومي قضية شن هجمات على المنشأة النووية السورية سواء عبر الجو أو عبر قوات خاصة سرية عندما تطلب إسرائيل ذلك.

وأضافت ذي غارديان أن الكتاب الذي من شأنه تقديم الرواية من جانب بوش بخصوص الكثير من القضايا والمسائل المثيرة للجدل إبان فترة حكمه، بما فيها الحربان على العراق وأفغانستان والأزمة الاقتصادية والتعذيب في معتقل غوانتانامو.

ويبرر بوش في كتابه تعذيب المعتقلين بتقنية الإيهام بالغرق بدعوى أنها تجعل المتهم يعترف بالكثير من المخططات التي تستهدف حياة الأميركيين ومصالحهم حول العالم.

المصدر : غارديان
كلمات مفتاحية:

التعليقات