يوتيوب يستجيب للضغط بإزالة أشرطة العولقي (الفرنسية)

كتبت نيويورك تايمز أن ضغطا من مسؤولين أميركيين وبريطانيين جعل موقع يوتيوب يزيل أمس بضع مئات من أشرطة الفيديو التي يظهر فيها رجل الدين الأميركي من أصل يمني أنور العولقي.
 
وقالت الصحيفة إن الضغط من المسؤول البريطاني وعضو الكونغرس عن ولاية نيويورك أنتوني واينر لقي استجابة سريعة بعد اعتراض طردين مفخخين في طائرتي شحن كانتا متوجهتين من اليمن إلى شيكاغو الجمعة الماضي.
 
وقالت المتحدثة باسم يوتيوب فيكتوريا غراند إن الموقع أزال لقطات الفيديو التي خرقت توجيهات الموقع الذي يحظر النشاطات الخطرة أو غير القانونية مثل صنع القنابل وأحاديث الكراهية والتحريض على ارتكاب أعمال عنف، أو التي أتت من حسابات مسجلة لعضو في تنظيم إرهابي أجنبي محدد أو استخدمت للترويج لمصالح هذه الجماعة.
 
وقالت غراند إن شركة غوغل المالكة ليوتيوب، سعت لإحداث توازن في حرية التعبير بتفادي الدعوات للعنف. وأضافت أن الموقع سيواصل إزالة كل المحتويات التي تحرض على العنف بحسب سياساته. وستبقى على الموقع المواد ذات الطبيعة الدينية الخالصة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن موقع يوتيوب واجه فترات أخرى من الضغط لإزالة تسجيلات مرتبطة بإسلاميين متطرفين.
 
وقالت إن السيناتور جوزيف ليبرمان كان قد طلب من غوغل في مايو/أيار الماضي إزالة نحو 120 تسجيلا عن تجنيد من سماهم "إرهابيين" من موقع يوتيوب. وأزال غوغل بعض التسجيلات التي تبرز عنفا غير مبرر أو حديث كراهية لكنها رفضت إزالة تسجيلات أخرى.

المصدر : نيويورك تايمز