التسريبات تدعم الموقف المناهض لإيران
آخر تحديث: 2010/11/30 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/30 الساعة 12:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/24 هـ

التسريبات تدعم الموقف المناهض لإيران

كريستيان ساينس مونيتور: الرياض وافقت على نشر طائرات استطلاع لمراقبة إيران (الأوروبية) 

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إن تسريبات ويكيليكس قد تحمل جانبا إيجابيا للرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته رغم كل الحرج الذي تسببت به تلك التسريبات، التي احتوت على برقيات دبلوماسية تحتوي على معلومات حساسة تتعلق بعلاقة الولايات المتحدة بحلفائها.

وتضيف الصحيفة أن غيمة تسريبات ويكيليكس لها حافة فضية، وهو تعبير إنجليزي يقصد به وجود بارقة أمل. الصحيفة تعتقد أن بارقة الأمل تتمثل في ظهور التوافق بين الدول العربية وإسرائيل حول الموقف من البرنامج النووي الإيراني إلى العلن.

الوثائق القليلة حول هذا الموضوع قد تقدم المساعدة للولايات المتحدة، وهي تحتوي على طلب من العاهل السعودي عام 2008 لـ "قطع رأس الأفعى" قبل أن تطور أسلحة نووية، وفي العام التالي طالب ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة الجنرال الأميركي ديفد بترايوس بضرورة وقف البرنامج النووي الإيراني قائلا "إن خطر تركه يفوق خطر الإقدام على وقفه".

مطالب محددة

"
تقول الصحيفة إن نشر وثائق ويكيليكس سيساعد الدول العربية على التصرف بجرأة أكثر في وقت تصعّد فيه واشنطن مواجهتها الدبلوماسية مع إيران
"
كما أن بعض المطالبات كانت أكثر تحديدا كتلك التي جاءت من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد العام للقوات المسلحة بالإمارات والذي طالب عام 2005 بأن تهاجم الولايات المتحدة إيران باستخدام القوات البرية.

تكمن أهمية هذه المعلومات أنها أخيرا تضع قادة تلك الدول العربية في خندق واحد مع إسرائيل للتحذير من تهديد يمثله حصول إيران على سلاح نووي. إسرائيل قد تكون الهدف الأول لإيران العاملة على نشر رؤيتها للدين الإسلامي واستعادة دورها التاريخي بالشرق الأوسط. ولكن الدول العربية السنية هي أيضا أهداف للملالي الفرس الشيعة بطهران.

تقول كريستيان ساينس مونيتور إن نشر وثائق ويكيليكس سيساعد الدول العربية على التصرف بجرأة أكثر في وقت تصعّد فيه واشنطن مواجهتها الدبلوماسية مع إيران. السعودية قبل ذلك يسجل لها إقناع الصين للانضمام إلى الدول التي تفرض عقوبات على إيران بموجب قرارات الأمم المتحدة، وذلك عن طريق تعهدها لبكين بتعويض أي نقص في إمداداتها النفطية.

وتعتقد الصحيفة أن مجاهرة الرياض بمعاداة إيران النووية سيكسبها أصدقاء في الكونغرس وبالتالي ستحصل على دعم أكبر لصفقة السلاح التي تنتظرها وتوصف بأنها أكبر صفقة سلاح بتاريخ أميركا وتبلغ قيمتها 60 مليار دولار.
الولايات المتحدة وإسرائيل كانتا قد أبدتا امتعاضهما في مناسبات عديدة من صمت القادة العرب حول طهران. إحدى الوثائق المسربة تنص على قول الجنرال الأميركي جون أبي زيد لمجموعة من القادة العرب "نحتاج إلى أن يقول أصدقاؤنا بأنهم يقفون مع الأميركيين".

"
أحسن سبيل لمواجهة تكتم إيران هو استخدام جيرانها أسلوب كشف الحقيقة، وإذا تخلصنا من مسألة المهادنة فقد تكون الحلول قريبة جدا
كريستيان ساينس مونيتور
"
وتعتقد كريستيان ساينس مونيتور أن سبب تردد القادة العرب في انتقاد إيران علنا يعود إلى تعاطف الشارع العربي مع القيادة الإيرانية في مسألة معاداة إسرائيل.

تسليح أميركي
تقوم إستراتيجية أوباما على تقوية ترسانة السلاح بالدول العربية وتزويدها بنظم صواريخ متطورة. كما تكشف الوثائق أن السعودية قد أعطت موافقتها للولايات المتحدة على نشر طائراتها الاستطلاعية المعروفة بإسم أواكس لمراقبة إيران.



وتقول الصحيفة إنه رغم التحضيرات الجارية للمحادثات مع إيران فإن خيار توجيه ضربة عسكرية للمنشآت النووية الإيرانية لا يزال واردا. وتستشهد بتصريح رئيس الأركان الأميركي مايك مولن لـ(سي أن أن) الذي قال فيه "في الحقيقة نفكر منذ زمن في الخيار العسكري، وقد تحدثت مع الكثيرين حول توفر هذا الخيار بالنسبة لنا".

وتختتم كريستيان ساينس مونيتور مقالها بالقول إن أحسن سبيل لمواجهة تكتم إيران هو استخدام جيرانها أسلوب كشف الحقيقة، وإذا تخلصنا من مسألة المهادنة فقد تكون الحلول قريبة جدا.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات