غضب بريطاني من مواقع إلكترونية
آخر تحديث: 2010/11/3 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/3 الساعة 14:44 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/27 هـ

غضب بريطاني من مواقع إلكترونية

الحكومة البريطانية غاضبة لفشل أميركا في لجم المواقع الإلكترونية التي تبث أشرطة فيديو "متطرفة" (الفرنسية-أرشيف)

عبرت الحكومة البريطانية عن غضبها لفشل الولايات المتحدة في تنظيم المواقع الإلكترونية التي تبث لقطات فيديو "متطرفة"، بما في ذلك موقع يوتيوب.
 
وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن هناك أكثر من 5000 مادة فيديو لأنور العولقي كانت على موقع يوتيوب أمس. وكانت من بينها موعظة عنوانها "44 طريقة لدعم الجهاد"، يقول فيها العولقي لأتباعه إن "الجهاد اليوم فرض على كل مسلم مكلف".
 
ودعت وزيرة الأمن البريطاني البارونة نيفيل جونز إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإزالة هذه المادة "البغيضة" من الخوادم التي تبث من الولايات المتحدة، وقالت إن "المواقع التي تحرض على القتل العمد لن يفسح لها المجال بتاتا في بريطانيا".
 
وأشارت الصحيفة إلى واقعة قيام فتاة بريطانية مسلمة تدعى روشونارا شودري بطعن نائب عمالي -عقابا له على تأييد غزو العراق- ووصفتها بأنها كانت "مسلمة معتدلة تتطلع لأن تكون مدرسة قبل بدء مشاهدتها مواعظ العولقي على الإنترنت".
 
وتعتقد الشرطة البريطانية أن شودري "تطرفت" بسبب هذه المواعظ، ولم تكن على اتصال مباشر أو كان هناك تشجيع لها من "المتطرفين".
 
وأشارت الصحيفة أيضا إلى أن تعاليم العولقي هي التي ألهمت رائد الجيش الأميركي نضال حسن لقتل 13 جنديا في حصن فورت هود بتكساس العام الماضي.
 
وأكدت وزارة الداخلية البريطانية أن هناك ضغطا على البيت الأبيض لإزالة هذه المواد.
 
ووصف المدير العام لجهاز المخابرات البريطاني "أم آي 5"جوناثان إيفانز، العولقي الأميركي الجنسية بأنه مصدر قلق خاص، لأنه يلقي مواعظه باللغة الإنجليزية التي تجعل رسالته أسهل في وصولها وفهمها لدى الجماهير الغربية.
 
وكان إيفانز قد حذر في سبتمبر/أيلول من خطر حقيقي مصدره أن أحد أتباع العولقي قد يستجيب لإلحاحه على "العنف" ويشن هجوما في بريطانيا.
 
وقالت مصادر أمنية إن القاعدة في جزيرة العرب -التي يتهم العولقي بأنه "زعيمها الروحي"- كانت تسير في إستراتيجية مزدوجة تقضي بتنفيذ "أعمال وحشية مثيرة"، مثل "مؤامرة" قنبلة طائرة الشحن الأسبوع الماضي، وفي ذات الوقت تشجيع أتباعها على القيام بهجماتهم الخاصة.
 
ومن جانبه قال متحدث باسم يوتيوب إن الموقع ينظر في فيديوهات العولقي، وسيزيل كل تلك التي تخالف القواعد المعمول بها في الموقع.
 
ويذكر أنه تمت أيضا إزالة صفحة فيسبوك كانت قد أُنشئت باسم العولقي.
المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات