كشف دراسة عن أن مرضى السكري من النوع الثاني يمكنهم خفض معدلات السكر في دمائهم والسيطرة عليها ضمن المعدلات المطلوبة عبر قيامهم ببعض التمارين الرياضية البسيطة بشكل منتظم.

وبينما يتلخص التمرين في القيام ببعض تمارين اللياقة البدنية ورفع الأثقال أو تمارين المقاومة، يقول رئيس فريق الدراسة في جامعة لويزيانا الحكومية تيموثي أس تشريتش إنه "يمكننا الآن النظر في وجوه المرضى بداء السكري النوع الثاني والقول لهم إليكم أفضل وصفة تناسبكم".


وحسب الدراسة التي أعدها الفريق، يتألف التمرين من مائة دقيقة من اللياقة البدنية بشكل أسبوعي، حيث قسم الباحثون 262 من المصابين بداء النوع الثاني من السكري تتراوح أعمارهم بين 55 و58 عاما إلى أربع مجموعات.

وقامت إحدى المجموعات بممارسة بعض تمارين اللياقة الرياضية، وأخرى بتمارين برفع أثقال، وأخرى قامت بالنوعين معا، ولم تقم الرابعة بشيء، ولوحظ بعد تسعة أشهر انخفاض معدل السكر في دماء المجموعة التي قامت بتمارين اللياقة ورفع الأثقال بمعدل بين 7.7 و7.3.

وأضاف الدكتور تيموثي أس تشريتش أن ذلك الانخفاض في معدل السكر في الدم يقلل من نسبة الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير.





وأبدى الدكتور تشريتش إعجابه بنتيجة الدراسة، وأضاف أن داء السكري هو فشل في السيطرة على معدل السكر في الدم، وأن الرياضة التي تتطلب استخدام العضلات هي التي تستهلك الكمية الكبرى من السكر المخزون في الدم.

المصدر : نيويورك تايمز