أوباما لدى لقائه نتنياهو بالبيت الأبيض في سبتمبر/ أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

نقل موقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإلكتروني اليوم الخميس عن مسؤولين سياسيين قولهم إن الأميركيين بدؤوا اليأس من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على خلفية عدم التوصل إلى تفاهمات بشأن تجميد الاستيطان، كما عبروا عن تخوفهم من احتمال أن يؤدي ذلك إلى أزمة بين الجانبين.
 
وطبقا لمسؤولين إسرائيليين تحدثوا مؤخرا مع نظراء بالإدارة الأميركية فإن الأميركيين لا يفهمون ما الذين يريد نتنياهو فعله.
 
كما نقل الموقع الإسرائيلي عن مصادر أميركية غير رسمية ومقربة من إدارة الرئيس باراك أوباما قولهم إن الأخيرة في حالة ارتباك ولا تفهم تماما ما الذي يريده نتنياهو، حيث توجد خلافات داخل الإدارة أيضا حيال الأمور التي سيتم منحها لإسرائيل وتلك التي ليس مجديا منحها لها.
 
ولفتت الصحيفة إلى تصريحات وتقديرات متناقضة لوزيري حزب شاس العضوين بالمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية، حيث قال الوزير إلياهو يشاي قبل يومين إن المحادثات مع واشنطن حول التفاهمات بشأن تجميد الاستيطان وصلت إلى طريق مسدود.
 
وكان الوزير أريئيل أتياس أقل حدة من يشاي لكنه اعتبر أن حقيقة عدم وجود وثيقة (تفاهمات) وعدم طرح رئيس الحكومة هذه الوثيقة للمصادقة عليها حتى الآن، يعني أمورا كثيرة.
 
حركة بطيئة
وفي السياق نقلت يديعوت أحرونوت عن وزير آخر قوله إنه رغم استمرار الاتصالات فإنه توجد خلافات حول عدد من البنود بالوثيقة، مشيرا إلى وجود محادثات مع واشنطن لكن الأمور تتحرك ببطء.
 
وحذر وزير آخر من أن نتنياهو نجح على ما يبدو في التورط بهذه الاتصالات، والآن لا توجد وثيقة تفاهمات كاملة وليس واضحا متى سيتم إجراء تصويت عليها بالحكومة.
 
ولفت إلى أنه بالولايات المتحدة يوجد عيد (أي عطلة عيد الميلاد ورأس السنة) وستسير الأمور بشكل بطئ للغاية، وهذا التأخير إشكالية من الناحية السياسية لكنها ليست مصيرية، والتأخيرات لا تعني أن نتنياهو لن ينجح في تمرير التجميد بالحكومة.
 
وأشارت الصحيفة إلى صمت الأميركيين بهذه الناحية، لكن عضوا بالحكومة المصغرة أوضح أن التخوف هو أن يؤدي عدم الاتفاق نهاية المطاف إلى أزمة مع الولايات المتحدة التي قد تفقد صبرها تجاه إسرائيل.

المصدر : يو بي آي