الاتفاق الياباني الأسترالي لتقليل هيمنة الصين (الأوروبية)

اليابان على وشك إبرام اتفاق مع أستراليا لتزويدها بمعادن نادرة، وهي نوع من المعادن الرئيسية المستخدمة في تصنيع منتجات من بطاريات السيارات للمعدات العسكرية، في خطوة إستراتيجية ستساعدها في خفض اعتمادها على الصين، أكبر منتج مهيمن في العالم لهذا النوع من الأتربة.
 
ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مجموعة ليناس الأسترالية التي تمتلك واحدة من أغنى رواسب المعادن النادرة في العالم قولها إنها تجري الآن مباحثات متقدمة لتوسيع مشروع التعدين بغرب أستراليا لتعزيز تزويد اليابان بما تريد.
 
وقالت المجموعة الأسترالية إن الهدف من أي صفقة محتملة هو توفير مصدر توريد مستقر وطويل الأجل للسوق اليابانية.
 
"
الصين كانت تتحكم العام الماضي في 97% من الإنتاج العالمي للمعادن النادرة
"
فايننشال تايمز
وأوردت ليناس تعليقها بعد تقارير إعلامية بأن شركة سوجيتس اليابانية قد وافقت على دفع 300 مليون دولار للشركة الأسترالية لتزويدها بثمانية آلاف وخمسمائة طن من المعادن النادرة على مدار العقد القادم.
 
ويشار إلى أن الصين كانت تتحكم العام الماضي في 97% من الإنتاج العالمي للمعادن النادرة. لكن مخاوف موقفها المهيمن على السوق بلغ ذروته قبل بضعة أشهر عندما أبلغ تجار يابانيون عن إيقاف شحناتهم من المعادن النادرة أثناء نزاع دبلوماسي منفصل مع الصين.
 
وجاء تصريح ليناس بعد أقل من يوم على إبلاغ وزير الخارجية الأسترالي كيفن رود نظيره الياباني في كنبيرا بأن أستراليا ستكون موردا طويل الأجل للمعادن النادرة لدول مثل اليابان.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن شركة استخراج المعادن غير الحديدية الصينية حاولت العام الماضي شراء 51.6% من أسهم شركة ليناس الأسترالية بقيمة 246 مليون دولار. لكن الاتفاق انهار عندما طلب مجلس مراجعة الاستثمارات الأجنبية الأسترالي من المجموعة الصينية خفص حصتها إلى أقل من 50% وتقليل عدد المقاعد التي أرادتها في مجلس إدارة ليناس.

المصدر : فايننشال تايمز