التصاميم الجذابة والألوان الزاهية قد تكون وراء انجذاب القصّر للتدخين (رويترز) 

كتب دينس كامبل المحرر الصحي لصحيفة غارديان أن الحكومة البريطانية تفكر في إجبار شركات تصنيع التبغ والسجائر على استخدام علب بنية باهتة بدون تصاميم جذابة، وذلك لمنع القصّر من الانجذاب إلى الألوان الزاهية التي تميز علب السجائر وتجرهم بالتالي إلى عادة التدخين.

وزير الصحة آندرو لانزلي يتحرى في الوقت الحاضر إمكانية تنفيذ هذه الخطوة التي من شأنها أن تصنف كأكثر إجراءات الصحة العامة جرأة في تاريخ بريطانيا.

الأوساط الطبية رحبت بفكرة نزع الشعارات والألوان من علب السجائر وقالوا إن خطوة كهذه من شأنها أن تأتي بنتائج إيجابية لا تقل عن النتائج الإيجابية التي حققها حظر التدخين في الأماكن العامة الذي دخل حيز التنفيذ عام 2007.

تحديات قانونية

"
نفضل ألا يدخن الناس، إلا أن البالغين سيستمرون في التمكن من الحصول على سجائرهم (حتى لو نفذ التعليب الباهت)، ولكن بالنسبة للأطفال يجب أن يتمتعوا بالحماية في بداية حياتهم
آندرو لانزلي
"
ولكن، إذا قررت الحكومة المضي في هذا المشروع فإن ذلك لن يكون خاليا من التحديات والمشاكل القانونية التي قد تعترض تنفيذ الفكرة.

وكانت أستراليا قد أصبحت أول بلد يقر بيع السجائر بعلب باهتة بدون ألوان وتصاميم ابتداء من 2012، رغم الاعتراضات القانونية التي أبدتها شركات تصنيع التبغ.

وزير الصحة لانزلي شدد في تصريحات له على أن تعطى الأولوية لحماية الأطفال من التدخين، وأوضح "نفضل ألا يدخن الناس، إلا أن البالغين سيستمرون في التمكن من الحصول على سجائرهم (حتى لو نفذ التعليب الباهت)، ولكن بالنسبة للأطفال يجب أن يتمتعوا بالحماية في بداية حياتهم".

كما نبه الوزير إلى وجود المزيد من الإجراءات لمكافحة التدخين سيتم الكشف عنها في خطته للصحة العامة التي سيكشف النقاب عنها خلال أيام.

وقال لانزلي إن "مستويات تدني الصحة العامة للأشخاص والموت نتيجة التدخين في أعلى مستوياتها، وكلفة ذلك على النظام الصحي العام والاقتصاد كبيرة جدا. من الأفضل استخدام تلك الأموال لتعليم أبنائنا ولمعالجة السرطان".

يذكر أن حزب المحافظين البريطاني لا يؤيد فكرة علب السجائر الباهتة، وقد عارضها فعلا عندما قدمتها حكومة رئيس الوزراء البريطاني المحافظ السابق غوردون براون.

المصدر : غارديان