سبق لأوباما (يسار) وميدفيديف توقيع الاتفاقية في براغ في أبريل/نيسان الماضي (الفرنسية-أرشيف)

تساءلت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية عن مدى أهمية مصادقة الولايات المتحدة على اتفاقية جديدة مع روسيا لخفض الأسلحة النووية والإستراتيجية، وقالت في افتتاحيتها إنه لا توجد حاجة ضاغطة تدفع واشنطن للتصديق على الاتفاقية مع موسكو في الوقت الراهن.

وقالت واشنطن تايمز إن هناك بعض المحاولات التي تربط الحاجة للمصادقة على اتفاقية الخفض النووي بين الولايات المتحدة وروسيا ببعض القضايا مثل البرنامج النووي الإيراني.

وكان الرئيسان الأميركي باراك أوباما والروسي ديمتري ميدفيديف وقعا في براغ في 8 أبريل/نيسان الماضي اتفاقية (نيو ستارت) لخفض الأسلحة الإستراتيجية.

وبينما تقف وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون مع استمرار انسيابية علاقة بلادها مع روسيا، قالت الصحيفة إن مجلس الدوما الروسي أيضا يتوقع منه المصادقة على الاتفاقية الجديدة، لكن مسؤولين روسيين يرون ضرورة التمهل حتى يتم التفاهم بشأن اللغة المستخدمة في الاتفاقية. 

"
دعوات في واشنطن للتريث قبل المصادقة على الاتفاقية، في ظل امتلاك دول تقنيات تصنيع الصواريخ بعيدة المدى والقدرة على تصنيع أسلحة وقنابل نووية
"
تقنيات تصنيع
وأضافت واشنطن تايمز أنه في ظل امتلاك بعض من وصفتها بالدول "المارقة" لتقنيات تصنيع الأسلحة كالصواريخ بعيدة المدى والقدرة على تصنيع أسلحة وقنابل نووية، فمن الضروري أن تفكر واشنطن على المدى البعيد وأن تتريث قبل المصادقة على الاتفاقية وقبل التخلص من أسلحتها الإستراتيجية.

وأوضحت الصحيفة أنه ينبغي لواشنطن عدم المصادقة على الاتفاقية قبل أن تتأكد من أنها لا تشمل الأسلحة الأميركية الدفاعية، وأن تلك الأسلحة غير خاضعة للتفاوض بشتى الأشكال.

واتهمت واشنطن تايمز إدارة أوباما بكونها تحاول أن تنهي السنة الأخيرة من فترة رئاستها بأنباء جيدة مثل المصادقة على الاتفاقية الجديدة لخفض الأسلحة الإستراتيجية، وصبغها بالصبغة السياسية.

ونسبت الصحيفة إلى الناطق باسم البيت الأبيض روبرت غيبس قوله إن المصادقة على الاتفاقية تعتبر اختبارا لروح عمل الفريق بين الأوساط الحزبية والسياسية في الكونغرس الجديد.





وقالت إنه إذا أراد البيت الأبيض اختبار طبيعة عمل الحزبين معا، فإنه يبنغي لأوباما الانتظار حتى يعقد صفقة مع مجلس الشيوخ التي من شأنها اختبار مهارات القيادة لدى الرئيس الأميركي نفسه.

المصدر : واشنطن تايمز