محطات القرار فيه اقتباسات غير مسندة لأصحابها (الأوروبية)

أشارت غارديان إلى أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش متهم باقتباسه حكايات من كتب ومقالات أخرى استخدمها في مذكراته التي تحمل عنوان "محطات القرار".
 
وقالت الصحيفة إن كتاب بوش تتناثر فيه تلك الحكايات، حتى أن الاقتباس كان بغير إسناد -وهو ما يعتبره البعض انتحال آراء مؤلف أو كلماته- من تقارير حساسة كان البيت الأبيض قد وصفها في السابق بأنها غير دقيقة.
 
ونقلت الصحيفة عن موقع هافينغتون بوست الإخباري الأميركي إشارته إلى وجود تشابه ملحوظ بين كتابات منشورة في السابق وحكايات بوش عن أحداث لم يكن هو موجودا فيها.
 
وأشار الموقع إلى أن بوش اقتبس كثيرا من كتاب بوب وودورد "بوش في حالة حرب" الذي انتقده البيت الأبيض بأنه غير دقيق عندما نشر عام 2002. كما يبدو أنه اقتطع أجزاء من كتاب ألفه وزير إعلامه السابق أري فلايشر.
 
ومن أمثلة ما كتبه بوش وهو يحكي عن لقاء بين حامد كرزاي وقائد عسكري طاجيكي أثناء تنصيب كرزاي رئيسا "عندما وصل كرزاي إلى كابل لحفل تنصيبه يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول -بعد 102 يوم من 9/11- حياه عدد من قادة تحالف الشمال وحراسهم بأحد المطارات. وبينما مشى كرزاي عبر مدرج الإقلاع وحده سأله قائد عسكري طاجيكي وهو مندهش عن مكان كل حراسه. ورد كرزاي: لماذا، أنت كل رجالي يا جنرال. أنتم جميعا الأفغان رجالي".
 
وأشار موقع هافينغتون بوست أن الحكاية والاقتباس أخذا حرفيا تقريبا دون إسناد إلى ورودها في مقال لأحمد راشد نشره موقع نيويورك ريفيو أوف بوكس.
 
كذلك أخذ بوش اقتباسا من مقابلة لجون ماكين مع صحيفة واشنطن بوست عن العراق ثم قدمه كما لو كان ماكين قال هذا الكلام له.
 
وهناك أمثلة أخرى أوردها الموقع أشارت لحرفية بوش في اقتباسه من كتابي وودورد وفلايشر.

المصدر : غارديان