توتر صيني هندي محتمل بسبب كتيبة
آخر تحديث: 2010/11/12 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/12 الساعة 12:28 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/6 هـ

توتر صيني هندي محتمل بسبب كتيبة

جنود هنود في منطقة تغطيها الثلوج عند الحدود مع الصين (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن الهند شكلت كتيبة عسكرية وأطلقت عليها اسم آروناتشال براديش، وهي الولاية التي تنازعها الصين حق السيادة عليها، وذلك قبل أيام قليلة من موعد عقد مباحثات بين البلدين بغية التوصل إلى تسوية للنزاعات على الحدود بينهما.

وأنشئت الكتيبة رسميا في مدينة شيلونغ بإقليم آسام هذا الأسبوع للدفاع عن الولاية الواقعة شمال شرقي الهند على الحدود مع الصين.

ويقدر قوام الكتيبة بنحو 5000 جندي من السكان المحليين جرى تدريبهم على القتال في بيئة الهيمالايا على ارتفاع 1500 قدم فوق سطح البحر.

ويعد تشكيل هذه القوة العسكرية جزءا من جهود الهند لتعزيز دفاعات الولاية المعنية، ويشمل ذلك أيضا تحديث مهابط الطائرات وبنيات الطرق.

وتأتي هذه الخطوة قبل أيام من لقاء يجمع بين مسؤولين من الهند والصين في نيودلهي لعقد الجولة الرابعة عشرة من المفاوضات من أجل تسوية نزاع حدودي تزعم فيه الصين أن آروناتشال براديش جزء من منطقة جنوب التبت التابعة لها.

وسبق أن اتفق رئيس الوزراء الصيني ون جياباو ونظيره الهندي مانموهان سينغ في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم على تنشيط المساعي الرامية إلى حل هذا الخلاف قبل أن يتوجه الأول لزيارة نيودلهي الشهر المقبل.

وكانت الصين أنزلت بالهند هزيمة مذلة في الحرب التي دارت بينهما على الحدود عام 1962. وبات تعاظم النفوذ الصيني في بعض دول المنطقة مثل ميانمار وباكستان وسريلانكا، مؤخرا يقض مضاجع المسؤولين الهنود.

وقال دورجي كاندو -كبير وزراء ولاية آروناتشال براديش- إن تشكيل القوة الجديدة من شأنه أن يؤسس "واحدة من أقوى كتائب الجيش الهندي وأشدها تماسكا وانضباطا ومهارة عسكرية".

وتعكف القوات المسلحة الهندية على تعزيز وجودها بشكل سريع في آروناتشال براديش، التي طالما عانت من الحرمان من التنمية الاقتصادية ومشاريع البنى التحتية.

وذكر مسؤولون هنود -لم تكشف الصحيفة البريطانية عن أسمائهم- أنهم بحثوا موجبات قلقهم من النفوذ الصيني مع الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء زيارته الأخيرة إلى نيودلهي.

وأشاروا إلى أن المباحثات عقدت في ضوء النزاع الذي نشب مؤخرا بين بكين وطوكيو حول السيادة على المياه الإقليمية في بحر الصين الجنوبي.

المصدر : فايننشال تايمز
كلمات مفتاحية:

التعليقات