قراءة في رحلة أوباما لإندونيسيا
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ

قراءة في رحلة أوباما لإندونيسيا

أوباما (وسط) ونظيره الإندونيسي بامبنغ يوديونو أثناء مأدبة عشاء رسمية أمس (الفرنسية)

تكتسب جولات الرؤساء الأميركيين إلى آسيا عادة أهمية كبيرة، وتستأثر باهتمام بالغ من وسائل الإعلام، مع تعاظم الدور الذي تلعبه بعض دول القارة الصفراء على كافة الأصعدة الدولية.

غير أن زيارة الرئيس باراك أوباما الحالية إلى إندونيسيا على وجه الخصوص، حظيت بتغطية إعلامية لافتة لأنها مزجت بين السياسة والاقتصاد والدين.

فقد وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية زيارة أوباما إلى أكبر دولة مسلمة في العالم بأنها "رحلة العودة إلى الوطن التي طال انتظارها".

وقالت إن الرئيس الأميركي نعت إندونيسيا التي قضى فيها أربع سنوات من سني صباه الأولى، بأنها "مثال للتنوع والتسامح والديمقراطية".

وأشارت الصحيفة إلى أن الإندونيسيين كانوا قد أعدوا العدة ثلاث مرات من قبل ترقباً لزيارة أوباما لهم، وكان ظنهم يخيب في كل مرة. ففي العام المنصرم ألمح البيت الأبيض إلى أن جولة الرئيس الآسيوية في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 تشمل زيارة قصيرة إلى إندونيسيا، لكن ذلك لم يتحقق.

ثم في مارس/آذار الماضي ألغى أوباما في اللحظة الأخيرة زيارة بمعية عائلته حتى يتفرغ لمتابعة مشروع قانون عن الرعاية الصحية كان قد رفعه إلى الكونغرس.

وفي يونيو/حزيران الماضي ألغيت رحلة أخرى إلى إندونيسيا، وهذه المرة بسبب انشغال الرئيس بالتسرب النفطي من بئر شركة بي.بي في خليج المكسيك.

إندونيسيا بين أميركا والصين
وما إن حط أوباما رحله أخيرا في جاكرتا حتى أجبره الرماد البركاني المنبعث من جبل ميرابي على مغادرة البلاد اليوم الأربعاء قبل ساعات قليلة من انتهاء برنامج زيارته إليها، متوجها إلى سول عاصمة كوريا الجنوبية لحضور قمة مجموعة العشرين الاقتصادية.

وخصصت نيويورك تايمز تقريرا إخباريا تناولت فيه المدى الذي وصل إليه التنافس بين الولايات المتحدة والصين لخطب ود دول جنوب شرق آسيا، لاسيما إندونيسيا.

فقد ذكرت الصحيفة أن وفدا صينيا رفيع المستوى أنهى الثلاثاء زيارة رسمية إلى جاكرتا أعلن خلالها أن بكين ستستثمر مبلغ 6.6 مليارات دولار في تحسين مشاريع البنية التحتية في ذلك البلد.

وأضافت أن هذا الإعلان جاء قبل أقل من يوم واحد من وصول الرئيس أوباما إلى العاصمة الإندونيسية، مشيرة إلى أنه وضع أوباما أمام تحدٍ بأن عليه أن يُظهر كرمه لمضيفيه الإندونيسيين.

"
إندونيسيا بلد مهم بالنسبة للمصالح الأميركية باعتبارها دولة تتبنى نظاما ديمقراطياً ناشئا في منطقة لا تزال تصارع من أجل التخلص من الأنظمة الاستبدادية
"
كريستيان ساينس مونيتور
وآثرت صحيفة أميركية أخرى هي لوس أنجلوس تايمز أن تربط زيارة أوباما إلى إندونيسيا بالسجال اللفظي بينه وبين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكان أوباما قد انتقد -إبان زيارته الإندونيسية- إسرائيل لبنائها مستوطنات جديدة في القدس. غير أن نتنياهو رد عليه بعبارات "حادة" نافيا أن تكون حكومته وافقت أصلا على وقف البناء مؤقتا في المدينة المقدسة.

الثِقل الموازن
من جانبها ذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن قيمة إندونيسيا عند الولايات المتحدة والدول الصديقة الأخرى تكمن في أنها تمثل "ثقلا موازنا" للصين.

وقالت إن العديد من واردات الصين تمر عبر المضايق البحرية في إندونيسيا، وأثنت على أوباما لأنه أحيا العلاقات بين وزارة الدفاع الأميركية والجيش الإندونيسي.

وأضافت أن إندونيسيا بلد مهم بالنسبة للمصالح الأميركية باعتبارها دولة تتبنى نظاما ديمقراطياً "ناشئاً" في منطقة لا تزال تصارع من أجل التخلص من الأنظمة الاستبدادية خاصة في ميانمار وفيتنام والصين.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز,نيويورك تايمز,كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات