الشبكة الاجتماعية خطرة على الطلاب
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 18:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/10 الساعة 18:06 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/4 هـ

الشبكة الاجتماعية خطرة على الطلاب

سلوكيات مقلقة تنتج عن الانغماس الشديد في الشبكات الاجتماعية (الألمانية-أرشيف)

بينت دراسة أميركية جديدة أوردتها نيويورك تايمز أن طلاب المدارس الثانوية الذين يقضون جل أوقاتهم في كتابة الرسائل النصية أو على مواقع الشبكات الاجتماعية أو كليهما معرضون لمجموعة من السلوكيات المقلقة بما فيها التدخين والاكتئاب واضطرابات الأكل وتعاطي المخدرات والخمر والغياب المتكرر عن المدرسة.
 
وتستند الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة كيس ويسترن ريزيرف بولاية أوهايو إلى بيانات من أسئلة طرحت العام الماضي على أكثر من أربعة آلاف طالب بعشرين مدرسة ثانوية في المناطق الحضرية بالولاية. وتبين من الإجابات أن نحو خُمس الطلبة أرسلوا ما لا يقل عن 120 رسالة نصية يوميا والعُشر كانوا يجلسون على الشبكات الاجتماعية ثلاث ساعات أو أكثر يوميا وكانت نسبة الذين جمعوا بين الأمرين 4%.
 
وكان أصحاب نسبة الـ4% أكثر عرضة -بمقدار الضعف من غير المستخدمين لهذه الخدمة- للوقوع في مشاجرات والتدخين والإسراف في شرب الخمر وأن يصيروا ضحايا الإنترنت والتفكير في الانتحار والتخلف عن المدرسة والنوم في الصف.
 
وأكد الباحثون أن الرسائل النصية والشبكات الاجتماعية ليست بالضرورة سببا في مشاكل أخرى. لكن الدكتور سكوت فرانك، المُعد الرئيسي للدراسة ومدير برنامج الماجستير للصحة العامة بالجامعة، قال إنه من المعقول أن تجعل هذه التقنيات الأمر أسهل للأولاد للوقوع في فخ العمل الشاق كي يشعروا بالانتماء.
 
وإذا كانوا يعملون بهذا الجد ليتكيفوا مع هذه الشبكات الاجتماعية فإنهم أيضا يحاولون التأقلم من خلال سلوكيات أخرى يرونها رائجة مثل تدخين السجائر أو شرب الخمر وممارسة الجنس والتورط في سلوكيات مراهقين أشد خطرا.
 
وأضاف الدكتور فرانك أن الفتيات وأفراد الأقليات والمراهقين ذوي الخلفيات المنخفضة الدخل أو الأسر التي تعيلها نساء في خطر أكبر، لكن النمط استمر حتى بعد أن تحكم الباحثون في تلك العوامل.
 
وأشار إلى أن معظم كاتبي الرسائل النصية النهمين والمستخدمين للشبكات الاجتماعية صنفوا آباءهم بأنهم أكثر تساهلا. وقال "هذا الأمر بمثابة ناقوس خطر للآباء وطريقة تربيتهم للأطفال لأنهم بحاجة لرصد وتولي مسؤولية الخيارات التي يتخذها أطفالهم.
 
وأضاف "نحن نريد أن يضع الآباء قواعد أكثر صرامة لأطفالهم فيما يتعلق بالرسائل النصية والربط الشبكي، تماما كما يفعلون عندما يضعون قواعد بشأن ما إذا كان بإمكان الطفل الخروج في ليلة المدرسة أو التسامر لمدة ثلاث ساعات".
المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات