أوباما وتقليد بيل كلينتون
آخر تحديث: 2010/10/31 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/31 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/24 هـ

أوباما وتقليد بيل كلينتون

لوحظ على أوباما استخدام عبارات تشبه تلك التي استخدمها كلينتون عام 1994 (الفرنسية)

قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الرئيس الأميركي باراك أوباما قد يفعل ما فعله سلفه الديمقراطي بيل كلينتون عام 1994 عندما غادر البلاد في رحلة طويلة إلى إندونيسيا ليجد لدى عودته أن الكونغرس في انتظاره بغالبية جمهورية غيرت مسار رئاسته كله.

وبالنظر إلى عبارات أوباما الانتخابية، يمكن القول إن تأثير لغة كلينتون واضحة فيها. فكلينتون قال بعد يومين من هزيمته عام 1994 إنه سيعمل مع الجمهوريين ولكنه في الوقت نفسه سوف يمنعهم من فعل أي شيء "قد يعيدنا إلى الوراء، إلى السياسات التي أدت إلى فشلنا في الماضي".

اليوم وبعد 16 عاما لا يزال منهج العمل مع المعارضين ومنعهم من عمل شيء يعيد إلى الوراء شائعا. قال أوباما السبت الماضي خلال حملة انتخابية لتدعيم فرص حزبه: "لن نحيي الماضي. لن نعود إلى الوراء".

مناهج متطابقة
تقول الصحيفة "يبدو أن منهجي أوباما وكلينتون متطابقان، فأوباما سيغادر إلى آسيا في رحلة تدوم عشرة أيام من ضمنها ثلاث ليال في إندونيسيا".

عام 1994 عندما قام كلينتون بجولته التي سبقت الانتخابات وجد نفسه في جاكرتا يناقش السياسة الأميركية الداخلية وحظوظه في العمل مع الجمهوريين لتبني تغيير دستوري يسمح بالصلاة علانية في المدارس.

وتعتبر تصريحات أوباما عن عزمه خفض العجز وتقديم مبادرات في مجال التعليم خلال السنة المقبلة، مؤشرا على ضيق ما يمكن أن يحققه أوباما وهو الشيء نفسه الذي عانى منه كلينتون عندما خسر الديمقراطيون أغلبيتهم في المجلسين التشريعيين الأميركيين الكونغرس والشيوخ عام 1994.

مسؤولو البيت الأبيض يرفضون المقارنة بين الرئيسين ويقولون إن أوباما لن يكرر ما فعله كلينتون عام 1995 إذا ما فاز الجمهوريون بالأغلبية. كما يأمل مسؤولو إدارة أوباما أن الرئيس سيتمكن في رحلته الدولية من تحويل انتباه الناخبين من الشأن الداخلي إلى الشأن الدولي.



وتختتم الصحيفة مقالها باعتراف المسؤولين في البيت الأبيض بأن "أوباما لن يتمكن على أي حال من تجنب موضوع الانتخابات النصفية ورئاسته للولايات المتحدة، مهما بعدت المسافة بينه وبين واشنطن. كلينتون حاول ذلك من قبل".

المصدر : واشنطن بوست

التعليقات