نضال قتل 13 من رفاقه وجرح 32 (رويترز)

طالبت صحيفة أميركية بإنزال عقوبة الإعدام بالرائد نضال مالك حسن لمسؤوليته عن قتل 13 جنديا أميركيا وجرح 32 آخرين في قاعدة فورت هود في 5 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009, مشددة على أنه يستحق الإعدام "ليس لشناعة جريمته فحسب بل لأنه نفذها مع سبق الإصرار والترصد, ولدوافع جهادية".

وأضافت أن نضال بتنفيذه لهذه العملية التي وصفتها بأسوأ هجوم محلي على منشأة عسكرية في التاريخ الأميركي، إنما خان الثقة التي وضعت فيه كضابط في الجيش الأميركي.

وقالت إن الشهود الذين تحدثوا في جلسات استماع محاكمة حسن في محكمة عسكرية بفورت هود رسموا صورة مروعة لهذا الرجل، بوصفه "قاتلا عديم الرحمة تصرف حسب دوافع إيدولوجية".

ولذلك, فإن الصحيفة طالبت في افتتاحيتها بأن يعدم حسن وألا تأخذ المحكمة به رأفة, تماما كما لم تأخذه هو رحمة بضحاياه, على حد تعبيرها.

وذكرت أن تنظيم القاعدة مجّد حسن وأثنى عليه ووصف ما قام به في عدد الخريف من مجلته الإلكترونية "إنسباير" (الإلهام) بأنه "عمل شجاع"، ودعا الله أن يوفق كل من يحاول اللحاق بركب حسن في مهمته.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالتحريض من جديد على إنزال عقوبة الإعدام بحسن، قائلة إنه حين فتح النار على رفاقه لم يكن يختلف عن أي عنصر آخر من عناصر القاعدة, فقد كان في ذهنه وقلبه وروحه "المسودة" عدوا لأميركا.

وحسن بذلك يستحق -حسب واشنطن تايمز- الإعدام ليس لخيانته لرفاقه الذين كانوا يثقون فيه, فحسب, وإنما أيضا لخيانته للبلد الذي ترعرع فيه والذي وضعه في مثل هذه المنزلة العالية من المسؤولية.

المصدر : واشنطن تايمز