مجسم فني للمدرعة الطائرة (صورة مأخوذة  من صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية)

قد تبدو الفكرة كأنها مستوحاة من أفلام الرسوم المتحركة، لكنها أخذت عند وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) منحى جادا، إذ تتعلق بإنتاج عربة مدرعة طائرة.

فقد خصصت هيئة مشاريع أبحاث الدفاع المتطورة التابعة للبنتاغون مبلغا يناهز تسعة ملايين دولار في شكل عقود لتطوير عربة مدرعة طائرة قادرة -حسب تصورها- على القيام بمهام مختلفة منها "إمطار الأعداء" بالقذائف، ونقل الجنود الجرحى من ساحات القتال.

وقالت البنتاغون إنها تسعى من خلال البرنامج الذي أطلقت عليه اسم "المُحوِّل"، للأخذ بمزايا السيارات الأرضية والطائرات المروحية ودمجها معاً في سيارة واحدة مزودة بتقنيات تجعلها مرنة الحركة.

وستُجهّز المدرعة الطائرة بأجنحة قابلة للطي تنفتح من جوانب العربة ومروحة دوارة تثبت على السطح. وستكون المدرعة آلية القيادة، بمعنى أنها ستطير بدون ربان أو سائق.

واشترطت هيئة مشاريع أبحاث الدفاع المتطورة على الشركات المنفذة أن تكون العربة المدرعة -وهي من طراز همفي- قادرة على نقل حمولة زنتها نحو ألف رطل وقطع 287 ميلا (نحو 460 كلم) في الرحلة الواحدة دون الحاجة إلى التزود بالوقود.

وقد أسند عقد تصميم محرك العربة لشركة باور إنوفيشنز برات آند ويتني روكتداين بقيمة تبلغ مليون دولار.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز