العشرات من مروحيات أباتشي ضمن الصفقة (الفرنسية-أرشيف)

يُنتظر أن تعلن الولايات المتحدة اليوم عن بيع أسلحة إلى المملكة العربية السعودية تُقدر قيمتها الإجمالية بأكثر من 60 مليار دولار، في أكبر صفقة من نوعها في التاريخ.

ويأتي الإعلان الرسمي عن الصفقة في الإشعار الذي سترفعه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الكونغرس اليوم بعد أسابيع من المشاورات التي أجرتها مع أعضاء الكونغرس وإسرائيل.

ويرى المدافعون عن الصفقة أنها ستعزز الدفاعات الإقليمية في مواجهة إيران، وستتيح للقطاع الصناعي الأميركي توفير الآلاف من فرص العمل.

وتشمل الصفقة توريد وتحديث 150 طائرة من طراز أف-15 الحربية والعشرات من مروحيات بلاك هوك وأباتشي، وربما وسائل دفاع صاروخي وبحري في وقت لاحق.

ومن غير المنتظر أن يحول الكونغرس دون إنجاز الصفقة رغم القلق الذي يبديه عدد من نوابه في ما يتعلق بما ستتركه عملية تسليح السعودية لهذه الدرجة من تأثير طويل الأجل.

وقد وافقت واشنطن بعد مشاورات بين وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس ونظيره الإسرائيلي إيهود باراك، على الحد من قدرة طائرات أف-15 على ضرب أهداف بعيدة حتى لا تشكل خطرا على إسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الشهر الماضي عن صفقة تصل قيمتها إلى 15.2 مليون دولار تبيع بموجبها طائرات مقاتلة من طراز أف-35 الأكثر تطورا عن أف-15.

وقال مسؤول إسرائيلي إنهم بحثوا صفقة السلاح للسعودية "في سياق التزام الولايات المتحدة الأوسع للمحافظة على تفوق إسرائيل العسكري"، مشيرا إلى أن واشنطن أحيطت علما بالهواجس التي تؤرق تل أبيب من الصفقة.

المصدر : فايننشال تايمز