تجدد صفقة تبادل الأسرى
آخر تحديث: 2010/10/19 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/19 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/12 هـ

تجدد صفقة تبادل الأسرى

تجديد صفقة الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين مقابل إطلاق الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط  (الجزيرة-أرشيف)

خالد شمت-برلين

ذكرت صحيفة ديرتاجسشبيغيل الألمانية أن غيرهارد كونراد مبعوث جهاز الاستخبارات الخارجية الألمانية (بي أن دي) قد نشط مجددا منذ أسبوعين في التوسط لإتمام صفقة الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في إسرائيل، مقابل إطلاق جلعاد شاليط الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأشارت الصحيفة إلى أن لقاء كونراد مع عدد من المسؤولين الإسرائيليين في تل أبيب ومع ممثلي حركة حماس في غزة، أعاد استئناف جهود الوساطة التي توقفت منذ عدة أشهر بسبب تمسك كلا طرفي الصفقة بشروطهما لإتمامها.

ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس المكتب السياسي في حماس والرجل الثاني في الحركة موسى أبو مرزوق قوله إن المحادثات مع الوسيط الألماني تركزت على عرض المواقف عند النقطة التي توقفت عندها الصفقة التي تتمسك حماس بشروطها السابقة لإنجازها.

وقالت الصحيفة إن هناك توقعات بإبداء إسرائيل بعض المرونة تجاه المطالب التي رفضتها سابقا لحركة حماس, وأوضحت أن جهود الواسطة الألمانية تجري في سرية مطلقة, مما يحول دون تسرب أي معلومات عن حدوث تغير في مواقف الجانبين إلى الرأي العام أو لأسرة الجندي الإسرائيلي الأسير منذ أربع سنوات في غزة, ولفتت إلى اشتراط حماس لإطلاق سراح شاليط أن تفرج إسرائيل عن 1000 أسير فلسطيني من سجونها ومعتقلاتها.

"
الصحيفة قالت إن الحكومة الإسرائيلية تخلت عن رفضها السابق لإطلاق سراح أسرى تصر حماس علي الإفراج عنهم ممن شاركوا في هجمات أدت إلى مقتل أعداد كبيرة من الإسرائيليين
"


مساعي إتمام الصفقة

وأوضحت الصحيفة أن مساعي إتمام صفقة تبادل الأسرى تعثرت بسبب الخلاف بين تل أبيب وحماس على أسماء قليلة من بين 450 أسيرا فلسطينيا سيطلق سراحهم, وعلى الجهة التي سيستقر فيها هؤلاء بعد ذلك.

وقالت الصحيفة إن الحكومة الإسرائيلية تخلت عن رفضها السابق لإطلاق سراح أسرى تصر حماس علي الإفراج عنهم ممن شاركوا في هجمات أدت إلى مقتل أعداد كبيرة من الإسرائيليين.

وأضافت الصحيفة أن تل أبيب تتمسك برفض الإفراج عن كل الأسرى المقدمين من حماس ممن تصنفهم كإرهابيين خطرين, كما ترفض إعادة بعض من قبلت بإطلاق سراحهم من هؤلاء الأسرى إلى مواطنهم الأصلية في الضفة الغربية، وتصر بدلا من هذا على ترحيلهم إلى قطاع غزة أو إلى الخارج.

وأوضحت الصحيفة الألمانية أن كلا من حكومة تل أبيب وقادة حركة حماس يتعرضون لضغوط متزايدة من الرأي العام الإسرائيلي والفلسطيني, ومن أسر الجندي الإسرائيلي الأسير، ومن أسر الأسرى الفلسطينيين.

وأشارت الصحيفة إلى إن أسرة الأسير وأصدقاءه تظاهروا الأحد الماضي للمطالبة بإطلاق سراحه، وذلك أمام اجتماع أسبوعي عقدته حكومة بنيامين نتنياهو داخل مستوطنة يهودية بمناسبة الذكرى 100 لتأسيس هذه المستوطنة فوق الأراضي الفلسطينية. وخلال التظاهر اتهم جد الأسير الحكومة الإسرائيلية بتعريض حفيده للموت البطيء.

المصدر : الصحافة الألمانية

التعليقات