دانييل هاول يقول إن الحذاء أشبه بقالب يعيق حركة القدم (الأوروبية)

دعا دانييل هاول -أستاذ في علم الأحياء بجامعة ليبرتي بولاية فرجينيا الأميركية- إلى تحدي إدمان الثقافة الأميركية في ارتداء الأحذية.
 
ويشبه هاول الحذاء بالقالب الذي يعيق حركة القدم السليمة ويمنعها من القيام بوظيفتها كما حددتها لها الطبيعة.
 
وأشارت واشنطن بوست إلى أن حجة هاول لا تفلح دائما في المطاعم، لذا فإنه يحمل معه كلما ذهب إلى أحد المطاعم خطابا من إدارة الصحة بالولاية يفيد بأن القدم الحافي في مطعم ما لا يعد خرقا لقانون الصحة.
 
ويذكر أن هاول يدرس علم الأحياء في ليبرتي ومطلوب منه أن يرتدي حذاءه في الصف، وهو صاحب "كتاب القدم الحافي: خمسون سببا وجيها للتخلص من الحذاء".
 
وتعليقا على ما يقوله هاول قال أحد القراء إن وصمة العار ضد الأقدام الحافية تنبع من احتقار الفقراء، حيث أن عدم توفر الأحذية كان مرتبطا تاريخيا بكون الإنسان فقيرا والموقف ضد الأقدام الحافية هو من بقايا هذا التحيز القديم.
 
وقال آخر مازحا إن معظم الأسطح تريح القدم الحافية، عندما تشعر بتسرب الوحل من بين أصابع قدميك والرمل الحار والأنهار الباردة والعشب الطري والأرضيات الخشبية الناعمة الملمس.
 
وجاء تعليق آخر يخالف هذا الرأي حيث قال صاحبه إن على المصابين بالسكري وغيره من الأمراض أن يرتدوا أحذية دائما وتكون مريحة وعليهم أن يفحصوا أقدامهم دائما من الجروح.
 
وفي تعليق آخر قال أحدهم إن الأحذية من الأدوات التي ينبغي أن تُرتدى فقط عندما تكون هناك حاجة حقيقية إليها، مثل المعاطف والقفازات وسدادات الأذن. وفي معظم المواقف تكون الأقدام الحافية أصح بالفعل وأكثر راحة من ارتداء أحذية من أي نوع.

المصدر : واشنطن بوست