دعوة لإحياء الفحص التقليدي للمرضى
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ

دعوة لإحياء الفحص التقليدي للمرضى

فحص المرضى عن قرب يعطي الطبيب مزيدا من المعلومات (الفرنسية-أرشيف)

سلطت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الضوء على أحد الأطباء الذين ينادون بضرورة إحياء الفحص التقليدي للمرضى باليد والسماعة، والنظر لتشخيص حالته وبالتالي عمل الفحوصات الطبية اللازمة فقط.

ويكرس الطبيب الأميركي من أصل هندي أبراهام فيرغيس نفسه لإحياء الفحص التقليدي الذي يقول إن معظم الأطباء توقفوا عن القيام به، وهو ضرورة فحص مرضاهم بأيديهم وبشكل مباشر عن قرب.

وأوضح فيرغيس في مقابلة مع الصحيفة أن غالبية الأطباء الوقت الحاضر يكتفون بسؤال المريض عن علته وطلب إجراء الفحوص المخبرية وما شابه، دون أن يقتربوا من المريض كي يستمعوا إلى دقات قلبه أو ينظروا إلى الأوعية الدموية في عينيه وغير ذلك لمحاولة معرفة علته وتشخيص مرضه.

ويتطلع الطبيب -وهو أخصائي في الأمراض الباطنية والأمراض المعدية- إلى إحياء فن منقرض من فنون الطب وهو الفحص التقليدي، وذلك لأهميته في التشخيص الصحيح لحالة المريض، وبالتالي قيام الطبيب بطلب إجراء الفحوصات الطبية الضرورية حصرا دون الدخول في قائمة طويلة من التحاليل المخبرية.

"
يوصي فيرغس بضرورة توظيف الأطباء أيديهم وأعينهم لفحص المرضى عن قرب بالإضافة إلى استخدام السماعة الطبية
"

السماعة الطبية
ويوصي فيرغيس، الذي يعمل لدى جامعة ستانفورد الأميركية، بضرورة توظيف الأطباء أيديهم وأعينهم لفحص المرضى عن قرب بالإضافة إلى استخدام السماعة الطبية.

وبجانب ممارسته مهنة الطب، أشارت نيويورك تايمز إلى أن فيرغيس بارع في فن الكتابة وأن له بعض المؤلفات، حيث يقضي يومين أسبوعيا متفرغا للكتابة منها رواية بعنوان "نحت الحجر" التي لاقت رواجا كبيرا.

وبينما يذكر الطبيب نفسه أنه يفترض في زملائه أن يكونوا كالأدباء الذين يهوون حب الاستطلاع ومعرفة أحوال الآخرين، تضيف الصحيفة أن فيرغيس أيضا يهتم بأحوال مرضاه وطرق عيشهم حتى خارج المستشفى.

 


ويقول فيرغيس إن المرضى يستشعرون معاملة الطبيب ويدركون مدى اهتمامه بهم من عدمه، وذلك من خلال قيامه بإجراء الفحص التقليدي المعروف والذي يمكنه من الحصول على كم وافر من المعلومات بشأن حالة المريض قبل إجراء أي فحوصات مخبرية.

المصدر : نيويورك تايمز