تخوف لبناني من تداعيات محكمة الحريري
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/12 الساعة 18:05 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/5 هـ

تخوف لبناني من تداعيات محكمة الحريري

اللبنانيون يخشون من تداعيات خطيرة على أمن بلادهم بسبب محكمة الحريري (رويترز)

تناولت صحيفة فايننشال تايمز في عددها الصادر اليوم الثلاثاء مخاوف اللبنانيين من تداعيات نتائج المحكمة الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وقالت الصحيفة إن اللبنانيين يتحاشون سماع الأخبار، وضربت على ذلك مثلا بالمواطنة الشيعية منال (26 عاما) التي تعيش في بيروت الغربية حيث يختلط السنة بالشيعة.

 

وتقول منال التي ترتبط بعلاقات طيبة مع جيرانها السنة "عندما أرى خبرا عاجلا -على الشاشة- أغير المحطة.. الأخبار صداع" في حين تنقل فايننشال تايمز عن مصطفى (37 عاما) قوله "محكمة الحريري (التابعة للأمم المتحدة) هي أصل جميع مشاكلنا".

 

وترجع الصحيفة مخاوف اللبنانيين حيال نتائج محكمة الحريري إلى التوتر القائم بين قادتهم من السنة والشيعة بسببها، لا سيما أن حادثة السيطرة على بيروت الغربية بشكل مؤقت من قبل مقاتلي حزب الله عام 2008 نتيجة توتر مماثل لا يزال عالقا بذاكرتهم.

ويتركز الخلاف بين قادة لبنان سنة وشيعة حول حادثة اغتيال الحريري والمحكمة المختصة للتحقيق بعملية الاغتيال والمدعومة أمميا والتي اتهمت سوريا بداية الأمر لكن يتوقع لها أن توجه أصابع الاتهام لأعضاء بحزب الله خلال الأسابيع القادمة.

 

نصر الله شكك بمصداقية المحكمة
 (الفرنسية-أرشيف)
حملة شعواء

وتمضي فايننشال تايمز بالقول إن زعيم حزب الله حسن نصر الله قاد مؤخرا حملة شعواء لإجبار رئيس الوزراء الحالي سعد الحريري للاعتراف بأن التحقيقات في اغتيال والده مسيسة بعد أن ثارت شكوك حول شهادات بعض الشهود الذين استمعت إليهم المحكمة في الماضي.

وتقول الصحيفة إن نبرة السياسيين من كلا الجانبين بدأت تتخلى عن مفردات التأكيد على المحافظة على الهدوء والانضباط، كما كان الحال منذ أحداث مايو/ أيار عام 2008، لا بل إن دولا أخرى دخلت على خط المواجهة مثل السعودية وسوريا وإلى حد ما الولايات المتحدة الأميركية.

 

وكانت دمشق قد أصدرت أوامر مذكرات توقيف بحق 33 مسؤولا لبنانيا وأجنبيا بتهمة تضليل المحكمة من بينهم حلفاء بارزون لسعد الحريري.

 

وفي وقت لاحظت فيه تصميم حزب الله على تقويض المحكمة قبل إصدار أي لوائح اتهام بحق أعضائه، استبعدت الصحيفة أن يتم إلقاء القبض على أي من أعضاء الحزب لأن أجهزة الأمن اللبنانية أضعف من أن تقوم بذلك.

اتهام مرتقب
وتقول آمال سعد غريب، وهي خبيرة بشؤون حزب الله، إن أي تورط لحزب الله في قضية مقتل الحريري سوف يقوض سمعته التي قامت على أساس مواجهته لإسرائيل "لن يدمرهم ذلك (اتهام المحكمة المرتقب) ولكنه يتهدد هويتهم التي تقول بأنهم حركة مقاومة وليسوا مليشيا طائفية".

"
لن يدمرهم ذلك (اتهام المحكمة المرتقب) ولكنه يتهدد هويتهم على أنهم مليشيا طائفية وليسوا حركة مقاومة

آمال سعد غريب  
"

وتمضي الصحيفة بالقول على لسان آمال سعد غريب، إن اتفاق الطائف عام 1990 الذي انتهت بموجبه الحرب اللبنانية نص على نزع أسلحة جميع المليشيات، ولكن حزب الله يتخذ من مقاومة إسرائيل حجة لكسب شرعية سلاحه وذريعة للالتفاف على نصوص اتفاق الطائف، وإن تورطه في مقتل الحريري سيترك تداعيات خطيرة على كينونة ووجود الحزب.

أما آرام نيرغويزيان من مركز الدراسات الإستراتيجية العالمية فيعتقد أن الضجة التي يثيرها حزب الله هي طريقة ميكيافيلية لاستباق الأمور يهدف الحزب من خلالها فرض تسوية على الحريري تقتضي إعلان الأخير أن "عناصر مارقة" تنتمي بالاسم لحزب الله قامت بقتل والده.

 

وتختتم فايننشال تايمز تقريرها بإعادة إبراز شكوك اللبنانيين حول المحكمة، حيث تنقل عن لسان امرأة تدعى سوسن وهي مقيمة بمنطقة يسيطر عليها حزب الله قولها "لا أحد يعلم من قتل كنيدي، فكيف سيعرفون من قتل الحريري؟".

المصدر : فايننشال تايمز

التعليقات