القوات الأجنبية تكبدت خسائر فادحة في الحرب على أفغانستان (الفرنسية)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى ما سمته المخاطر الخفية التي تواجه القوات الأجنبية في ولاية هلمند بجنوب أفغانستان، وقالت إنها تتمثل أكثر ما يكون في الأفخاخ والكمائن والألغام الأرضية والمتفجرات المصنوعة يدويا التي تشتهر بها حركة طالبان في المنطقة.

وأوضحت أن القوات الأجنبية تواجه مخاطر أخرى تتمثل في استغلال مقاتلي طالبان للنباتات المحلية وحقول الذرة التي يستخدمونها في التخفي على جنبات الطرق في المنطقة، بالإضافة إلى إعداد الكمائن التي تفاجئ القوات الأجنبية حيث يصعب رؤية مقاتلي الحركة أو اكتشافهم.

وبالإضافة إلى الألغام والمتفجرات المصنوعة يدويا، تستخدم طالبان أنواعا أخرى يدخل فيها البلاستيك يعتقد أنها من صناعة إيطالية كتلك المسماة "تي سي 6" والتي تشبه في شكلها صحن الطعام ويصعب اكتشافها.

طالبان تتبع أساليب حربية يصعب على القوات الأجنبية اكتشافها (رويترز)
ويتصف لغم "تي سي 6" المخصص لتفجير العربات والآليات والدبابات بكونه قادرا على تحمل ثقل جندي مقاتل بكامل سلاحه وعتاده دون أن ينفجر ما لم يضغط عليه بقوة وبشكل مباشر، وبأنه من الخطورة بمكان بحيث يمكنه تفتيت شاحنة إلى قطع صغيرة من شدة انفجاره.

أساليب خداع

وتواجه الآليات العسكرية نفس المخاطر التي يواجهها المشاة في ظل ما سمته الصحيفة تفنن طالبان في إعداد الكمائن والمتفجرات البدائية وإخفائها في مناطق مختلفة وعلى جنبات الطرق، بالإضافة إلى استخدام الحركة أساليب في الخداع والتمويه يصعب اكتشافها.

كما يستخدم مقاتلو طالبان ألغاما تحتوي على مادة "تي أن تي" الشديدة الانفجار، وذلك ما يفسر إصابة أو مقتل أناس بعيدين نسبيا عن الموقع المباشر لمكان الانفجار.



ويقوم مختصون من مشاة البحرية الأميركية بتفجير بعض الألغام المكتشفة بطريقة تسمح بلملمة أجزائها لمعرفة أماكن وطرق صنعها، وبالتالي تعقب من قام بتصنيعها إن أمكن ذلك.

المصدر : نيويورك تايمز