"الإرهاب" يستهدف الطائرات أكثر
آخر تحديث: 2010/1/25 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/25 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/10 هـ

"الإرهاب" يستهدف الطائرات أكثر

يضطر المسافرون للاصطفاف في طوابير طويلة للتفتيش (الفرنسية-أرشيف)

تساءل الكاتبان الأميركيان أندرو كيد وبربارة وولتر عن سر استهداف "الإرهابيين" لطائرات الركاب بشكل أكبر مقارنة مع استهدافهم السفن البحرية أو القطارات أو الحافلات أو وسائل المواصلات الأخرى؟ وقال الكاتبان إن الطائرات أهداف سهلة وتترك أثرا أكبر.

وقال كيد وولتر وهما أستاذان في العلوم السياسية ومؤلفا "إستراتيجيات الإرهاب" في مقال لهما نشرته صحيفة لوس أنجلوس الأميركية إن "الإرهابيين" لا يزالون يستهدفون الطائرات، رغم الاحتياطات الأمنية التي اتخذتها السلطات في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

وأوضحا أن استهداف الطائرات يعود لأسباب كثيرة، من بينها أن الطبيعة تعمل لصالح "الإرهابيين"، بحيث يستسلم الركاب للأمر الواقع في ظل عدم قدرتهم على الطيران من ارتفاعات قد تصل تسعة كيلومترات أو يزيد.

وتحلق الطائرات على ارتفاعات عالية وبسرعة قد تزيد عن 480 كيلومترا بالساعة، ما يجعلها أضعف أمام أي كمية من المتفجرات مقارنة مع وسائل النقل الأخرى في البر أو البحر.

الطائرات أهداف هشة أمام الهجمات
(الفرنسية-أرشيف)
إحداث ضجة
كما يرغب المهاجمون في إحداث ضجة من شأنها التأثير على المسؤولين والقرارات الحكومية، في ظل كون معظم رجال الأعمال والمسؤولين يستخدمون الطائرات في تنقلاتهم.

كما يصعب على المسافرين الذين اعتادوا السفر جوا التحول إلى وسائل نقل أخرى في ظل تباعد المسافات والوقت اللازم للانتقال عبرها، فمن يا ترى يرغب في قضاء سبعة أيام في سفينة نقل بدلا من سبع ساعات في الطائرة؟

ويستغل "الإرهابيون" مخاوف بعض الناس من عملية الطيران برمتها، فكيف بحالهم إذا تعرضوا للتهديد المباشر؟

"
المسافرون يخلعون أحذيتهم في المطارات ويخضعون للتفتيش عبر أجهزة مسح ضوئية لكامل أجسامهم
"
أجهزة مسح
وفي ظل تنوع أساليب "الإرهابيين" في هجماتهم، بات على المسافرين خلع أحذيتهم عند حواجز التفتيش في المطارات، وصاروا يخضعون للتفتيش عبر أجهزة مسح ضوئية لكامل أجسامهم.

ومضى كيد ووولتر إلى أن السلطات تكتفي إثر كل حاثة بإطلاق عبارات الأسف للضحايا وذويهم وتنتهي القضية دون اتخاذ أي إجراءات وقائية رادعة.

وقال الكاتبان إنه يسهل على تنظيم القاعدة قتل العديد من الأميركيين بطرق أخرى أيسر، لكن "الإرهابيين" لا يريدون اقتراف هجمات سرعان ما تنسى، فهم يحبذون تنفيذ هجمات تترك آثارا كبيرة على المسؤولين وتثير الرأي العام ضدهم حتى لو لم يقتل بالهجوم أي إنسان.



ومضيا إلى أن القاعدة غير حريصة على تجنيد من ينفذ هجمات بأسعار مرتفعة، في ظل كون الطائرات تشكل هدفا سهلا وبميزانيات أقل تكلفة على التنظيم.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز

التعليقات