سلاح الجو الأميركي يعتمد على طائرات بدون طيار بشكل مكثف (الفرنسية)

يشكل تزايد استخدام وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية "سي آي أي" لطائرات بدون طيار في الحرب على أفغانستان وفي باكستان مزيدا من السخط وسط الشارعين الأفغاني والباكستاني، في ظل تعريضها المدنيين للقتل والإصابة.

ويأتي الاستخدام المكثف لهذه الطائرات رغم تحذيرات قائد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي مكريستال من استخدامها إلا عند
تعرض القوات الأجنبية لمخاطر مؤكدة، حسب صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

"
بينما تثير هجمات الطائرات التي تعمل دون طيار غضب المدنيين الأفغان وتزيد تأييدهم لحركة طالبان، تثير أيضا غضب الباكستانيين لأنها تمثل انتهاكا للسيادة الوطنية في البلاد 
"
و
قال القائد العسكري الميداني الرائد الأميركي ديل هايبرغر إن الاستخدام المكثف لطائرات "بريداتور" (المفترس) بدون طيار أمر عادي، مضيفا "إننا نستخدم تلك الطائرات أكثر فأكثر وطيلة الوقت منذ أن أصبحت جاهزة في الخدمة".

وتستخدم وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية "سي آي أي" طائرات بدون طيار بشكل مكثف لملاحقة مقاتلي حركة طالبان وتنظيم القاعدة في مناطق بولاية هلمند الأفغانية وكذلك في المناطق القبلية في باكستان، بدعوى أنه لا يسمح للقوات الأميركية بالعمل على الأرض الباكستانية.

غضب المدنيين
وبينما تثير هجمات هذه الطائرات غضبا في أوساط المدنيين الأفغان وتزيد تأييدهم لحركة طالبان، تثير أيضا الغضب في الشارع الباكستاني بدعوى أنها تمثل انتهاكا للسيادة الوطنية في البلاد.

المصدر : واشنطن بوست