مسؤول سوداني يرد على غارديان
آخر تحديث: 2010/1/13 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/13 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/28 هـ

مسؤول سوداني يرد على غارديان

غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني للسلام (الفرنسية-أرشيف)

انتقد مستشار الرئيس السوداني للسلام ما وصفه بالنقل الصحفي الساخر والمنحرف عن الوضع في دارفور، واعتبر أن النظرة الكئيبة لدارفور تقوم على تصور نمطي عفا عليه الزمن، مؤكدا أن جنوب السودان يشهد حالة من الهدوء وتحسنا في الرعاية الصحية.

وخص غازي صلاح الدين بالذكر الصحفية روز واين جونز من صحيفة ذي غارديان التي قال عنها إنها جمعت بين تاريخ الصراع المعقد والتكهنات الكئيبة لتقدم أسوأ الصور الموحشة.

فرد في مقاله بالصحيفة ذاتها على ما تزعمه روز من أن مصير "سكان دارفور المشردين أسوأ من الموت" قائلا إن ذلك يعتمد على صورة نمطية عفا عليها الزمن، ويتجاهل حقيقة الأرقام الأممية التي تظهر أن معدل الوفيات في دارفور يقل عما كان عليه قبل الصراع، ويقل عن المعدلات في دول أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء.

واستند صلاح الدين كذلك إلى منظمة أطباء بلا حدود من أن الدارفوريين يتلقون رعاية طبية أفضل من نظرائهم في أجزاء أخرى من السودان، وحتى ربما من أهالي الخرطوم.

وتابع أن روز ذكرت بأن الرئيس عمر البشير طرد "العديد من وكالات الإغاثة من دارفور" ولكنها لم تذكر البدائل التي سُمح بها مباشرة، وأن مئات المنظمات غير الحكومية استمرت في عملها، كما أن المراقبين الأمميين أقروا بأن الوضع الإنساني يبعث على الارتياح.

"
غازي صلاح الدين: الصورة الكئيبة التي نقلتها روز من دارفور تدحضها تقارير الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والصحفيون الغربيون المقيمون في دارفور والتي تؤكد أن حالة من الهدوء تسود المنطقة
"
كما أن الصورة الكئيبة التي نقلتها روز من دارفور تدحضها تقارير الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والصحفيون الغربيون المقيمون في دارفور والتي تؤكد أن حالة من الهدوء تسود المنطقة.

وردا على أن البشير مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية أشار صلاح الدين إلى أن هذه المحكمة "المزيفة" لم تثبت أي دليل على إدانته بارتكاب إبادة جماعية، مؤكدا أنها محكمة أوروبية وليست دولية.

أما عن تركيزها على عائدات النفط وتفشي الفقر في السودان، فقد قال إنه كان على روز أن تتساءل عما حدث لمليارات الدولارات التي خُصصت لحكومة جنوب السودان، بدلا من التركيز على آلية تقاسم العائدات النفطية التي تم التوصل إليها ضمن اتفاقية السلام بوساطة دولية.

ولفت النظر إلى أن روز لم تذكر شيئا عن شحنات الأسلحة التي اشترتها حكومة جنوب السودان، أو حتى عن وجود متعاقدي بلاك ووتر في الجنوب.

واختتم بإعرابه عن توافقه مع الصحفية على أن الطريق الوحيد لتحقيق التقدم إلى الأمام هو الحوار، ولكن "يجب أن يقوم هذا الحوار على الحقائق وليس على النقل المنحرف والساخر".

المصدر : غارديان

التعليقات