البريطانيون قلقون من الإسلام
آخر تحديث: 2010/1/10 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/10 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/25 هـ

البريطانيون قلقون من الإسلام

بروفيسور: حجم ووضوح المجتمعات الإسلامية مصدرا قلق للبريطانيين (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت دراسة بريطانية أن الشعب البريطاني قلق من صعود الإسلام في المملكة المتحدة ويخشى من انقسام البلاد على أسس دينية.

ونشرت صحيفة صنداي تلغراف نتائج الدراسة التي تشير إلى أن أكثر من نصف البريطانيين يعارضون بشدة بناء مسجد في الجوار، وتعتقد نسبة كبيرة منهم بأن تجربة تعدد الثقافات فشلت.

بينما يعتبر 52% من المشمولين في الدراسة أن بريطانيا منقسمة على أسس دينية، فإن 45% يقولون إن التنوع الديني كان له أثر سلبي.

غير أن ربع عدد الذين استطلعت آراؤهم فقط والبالغ أربعة آلاف و486، يكنون مشاعر إيجابية للمسلمين، مقابل أكثر من ثلثهم يشعرون بالحيادية تجاههم.

وتظهر النتائج التي ستنشر ضمن "دراسة المواقف الاجتماعية البريطانية" التي يجريها المركز الوطني للأبحاث الاجتماعية سنويا، معارضة أكبر للإسلام منها لأي دين آخر، وتشير إلى استعداد البريطانيين للحد من حرية التعبير في محاولة لتكميم أفواه "المتدينين المتطرفين".

ديفد فوياس البروفيسور في دراسات السكان بجامعة مانشستر الذي حلل النتائج، يقول إن الناس باتوا لا يحتملون جميع الأديان بسبب "الدرجة التي يُرى فيها الإسلام كتهديد للتماسك الاجتماعي".

وقال فوياس إن المسلمين يستحقون أن يكونوا محل تركيز السياسة بشأن التماسك الاجتماعي لأنه لا توجد جماعة أخرى تثير هذا القدر من القلق.

وأضاف أن "حجم ووضوح " المجتمعات الإسلامية أديا إلى الشعور بالقلق حيال تأثيرهم على المجتمع البريطاني.

ووجد الباحثون في هذه الدراسة أن الشريحة المشمولة في الاستطلاع التي لا تملك مؤهلات علمية لديها ضعف المواقف السلبية التي تتبناها الشريحة ذات المؤهلات.

وتسلط الدراسة على المستوى الكبير لقلق البريطانيين من المسلمين في بريطانيا الذي يقدر عددهم بمليوني نسمة، ولا سيما أن نسبة كبيرة تعتبرهم تهديدا للهوية الوطنية.

وكشفت الدراسة أيضا عن شكوك كبيرة نحو كل من يميل إلى الدين بصرف النظر عن طبيعته، ويعتقد 45% من البريطانيين بأن القوانين والقرارات السياسية ربما تكون أسوأ إذا كان السياسيون من المتدينين، مقابل نصف تلك النسبة يعتقدون ذلك.

المصدر : ديلي تلغراف

التعليقات