مشرف: تردد أميركا بأفغانستان ضعف
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 14:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/10 هـ

مشرف: تردد أميركا بأفغانستان ضعف

مشرف يقول إن القاعدة أقل تهديدا من طالبان (الفرنسية-أرشيف)

حذر الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف من الانسحاب الأميركي المبكر من أفغانستان، ووصف التردد في إرسال مزيد من القوات بأنه خطأ فادح ومؤشر على ضعف الولايات المتحدة الأميركية.

ونفى مشرف -الذي يقيم في لندن حاليا- في حديث له مع صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن يقوم جهاز المخابرات الباكستانية (آي.أس.أس) بدعم حركة طالبان.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيُنظر إلى الجدل المطول بين أميركا وحلفائها حيال إرسال القوات إلى أفغانستان بأنه مؤشر على الضعف، أجاب "بالتأكيد".

وحسب مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية اشترط عدم الكشف عن هويته، فإن قائد القوات الأميركية والدولية بأفغانستان ستانلي ماكريستال قدم سيناريوهات متعددة تتطلب أربعين ألف جندي.

وأشار مشرف إلى أن تنظيم القاعدة أقل تهديدا من طالبان التي تتنامى قوتها في أوساط قبائل البشتون على الحدود بين أفغانستان وباكستان.

وتابع أن طالبان "تتحرك بالخبز والبصل ولا تحتاج إلى دعم لوجستي كما هو الحال مع الجنود الأميركيين".

وقال "علينا أن نكسب في أفغانستان"، محذرا من أن تصبح تلك البلاد ملاذا للقاعدة كما كان عليه الوضع قبل أحداث 11سبتمبر/أيلول 2001.

وردا على تقييم الأسبوع الماضي للوضع في أفغانستان كتبه ماكريستال حول تقديم شخصيات من طالبان و"متمردين أفغان" يقيمون في باكستان الدعم للتمرد في أفغانستان، أقر مشرف بأن المتمردين يعبرون الحدود بالمال والسلاح ولكن نحو باكستان، وليس العكس.

ونفى مشرف أيضا التقارير التي تفيد بأن الخبير النووي الباكستاني عبد القدير خان قد باع تكنولوجيا نووية لدول مثل إيران وكوريا الشمالية وليبيا بعلم الحكومة الباكستانية.

المصدر : واشنطن تايمز