تحذير من محاكمة عملاء سي آي أي
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/29 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/9 هـ

تحذير من محاكمة عملاء سي آي أي

ساينس مونيتور تقول إن محاكمة سي آي أي تحد من وسائل التحقيق (الأوروبية)

حذرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور من أن محاكمة عملاء في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) من شأنها أن تحد من خيارات البلاد في استخدام الوسائل "لدحر العدو الذي يقر استخدام أي أسلوب وفي أي مكان".

وأبدت الصحيفة في افتتاحيتها تأييدها لرسالة وقعها مديرون سابقون لوكالة الاستخبارات مطلع هذا الشهر يطالبون فيها إدارة الرئيس باراك أوباما بإنهاء التحقيق الذي تقوم به وزارة العدل في مزاعم إساءة معاملة عملاء سي آي أي للمعتقلين.

وجاء طلب المديرين بعد شهر من فتح المدعي العام إريك هولدر للتحقيق في مزاعم التعذيب، مشيرة إلى أن ذلك يرعب وكالة المخابرات، ولكنه يثلج صدور من يقولون إن الوكالة اعتمدت التعذيب خلال إدارة الرئيس السابق جورج بوش في تعاطيهم مع المشتبه فيهم.

وذكرت الصحيفة أن هولدر اعتمد في قرار فتح التحقيق على قراءته لتقرير داخلي صدر عن سي آي أي عام 2004 يشير إلى استخدام بعض العناصر أو المتعاقدين مع الوكالة لأساليب قاسية في استجواب المعتقلين.

ولكن التقرير نفسه -تستطرد الصحيفة- وجد أن المحققين تلقوا تعليمات من وزارة العدل حول تجنب التعذيب، مما ترك مساحة "لسوء الفهم".

وقالت إن مثل تلك القواعد غير المحددة ربما تفضي إلى طريق غامض لمحاكمة أي عميل.

وعرضت الصحيفة بعض محاذير المديرين التي ذُكرت في رسالتهم، ومنها لجوء العملاء إلى الحذر الشديد في تعاطيهم مع المشتبه فيهم في المستقبل بسبب خشيتهم من تغيير القوانين من قبل الرئيس القادم، وكذلك الخشية من الكشف عن أساليب حصول واشنطن على المعلومات من الحكومات الأجنبية إذا ما تمت المحاكمة بشكل علني.

واختتمت بطلب من الرئيس أوباما لرد وصفته بالمدروس، لا سيما أن سي آي أي ما زالت تعتبر برنامج التحقيق الخاص بها "ركنا أسياسيا" في القبض على الإرهابيين.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور
كلمات مفتاحية:

التعليقات