رئيس الوزراء البريطاني يحلم بميلاد مجتمع عالمي حقيقي جديد (رويترز-أرشيف)

قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في مقال له نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الأشهر الستة القادمة تمثل اختبارا لمدى التعاون الدولي هو الأقسى منذ 1945.

وأضاف أنه بالإضافة إلى الأزمة المالية التي تعصف بالعالم منذ ما يزيد عن عام والتي تطلبت توحيد الجهود على أكبر المستويات، فإن المجتمع الدولي لم يزل بحاجة ملحة لتعاون دولي لمواجهة خمسة تحديات جدية أخرى.

وقال براون إن الاجتماعات الهامة في نيويورك وبيتسبيرغ بولاية بنسلفينيا بالولايات المتحدة من شأنها أن تقرر في الأشهر الستة القادمة ما إذا كانت حقبة جديدة من التعاون الدولية أمرا ممكنا.

وأوضح الكاتب أن العالم يواجه تحديات مثل إيقاف التغيير المناخي أو الانحباس الحراري وتجديد الازدهار الاقتصادي ومكافحة "الإرهاب" ووضع حد للانتشار النووي والتغلب على الفقر.

"
نقاشات تجري في بلدان عديدة مثل كندا وألمانيا واليابان وحتى بريطانيا وبلدان أخرى بشأن مدى صواب "خطوتنا" في الحرب على أفغانستان؟

غوردون براون
"

الخطوة صائبة
ومضى إلى أن العالم ما انفك يواجه تنظيم القاعدة في أفغانستان وباكستان ومناطق أخرى منذ أكثر من عقد من الزمان، وأن العالم توحد إزاء تلك الجهود، مضيفا أن نقاشات تجري في بلدان عديدة مثل كندا وألمانيا واليابان وحتى بريطانيا وبلدان أخرى بشأن مدى صواب "خطوتنا" في الحرب على أفغانستان؟

ورد رئيس الوزراء البريطاني أن الخطوة صائبة خاصة أنها تأتي بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، موضحا أن تلك الهجمات "علمتنا أنه يجب علينا أن ندرك مدى حجم الأخطار التي قد تنشأ عند تركنا أفغانستان ملاذا آمنا للقاعدة".

ودعا إلى الانتقال إلى ما وصفها بالخطوة التالية أو تطوير إستراتيجية جديدة بشأن الحرب، مثل بناء الجيش والشرطة ومؤسسات الدولة الأفغانية، وتسليم السلطة في أفغانستان إلى أبناء البلاد.

ومضى إلى أن العالم جمع قواه في أعقاب الحرب العالمية الثانية المدمرة من أجل بناء نظام عالمي جديد، مضيفا أن العالم يمر في الوقت الراهن بحالة شبيهة، وباختبار قاس جديد.



واختتم بالقول إنه إذا تمكن العالم من التوحد لإيجاد حلول ناجعة للتحديات التي أشار إليها، فإنه يبشر بحدوث شيء أكبر من "إعادة بناء العالم الجديد"، وهو ميلاد أول مجتمع عالمي حقيقي.

المصدر : نيويورك تايمز