ستانلي: الهجوم على القوات الدولية يتم من داخل السجون الأفغانية
(الفرنسية-أرشيف)

ذكر تقرير للقائد الأميركي بأفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال أن السجون الأفغانية المكتظة تحولت إلى "ملاذ وقاعدة" يتخذها المسلحون للتخطيط للهجمات على القوات الدولية، وكذلك لتجنيد مقاتلين جدد.

ويتحدث التقرير -حسب صحيفة ذي غارديان اللندينة- عن مخاوف بتحول المعتقلين الذين لم تربطهم صلات بالسابق في حركة طالبان أو تنظيم القاعدة، إلى متطرفين وذلك بسبب قلة المحققين لاستجوابهم، وبقاء العديد منهم في معقتل بغرام لفترات طويلة دون توجيه تهم لهم.

وجاءت التحذيرات في رسالة مكونة من أربع صفحات ملحقة بتقرير آخر للقائد الأميركي يدعو فيه إلى إرسال المزيد من القوات الدولية والأساليب العسكرية المتطورة حتى لا يكون الفشل مصيرهم.

وأكد ستانلي أن التخطيط للهجمات يتم من داخل تلك السجون، بما فيها تفجير فندق فخم بكابل في يناير/كانون الثاني 2008، سقط فيه سبعة أشخاص.

وأضاف أن من بين الـ14 ألفا وخمسمائة سجين في السجون الأفغانية، أكثر من 2500 تربطهم صلات بطالبان أو القاعدة، داعيا إلى نقل مسؤولية السجون إلى الحكومة الأفغانية.

المصدر : غارديان