خلافات جذرية بين أميركا وأوروبا
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/16 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/27 هـ

خلافات جذرية بين أميركا وأوروبا

بان كي مون يقول إن مستقبل الإنسانية بيد قادة العالم (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن الخلافات الجذرية بين الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا قد تقوض المعاهدة العالمية الجديدة بشأن الانحباس الحراري التي يُرجح أن تحل محل معاهدة كيوتو.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أوروبية قولها إن النهج الأميركي قد يقوض المعاهدة الجديدة ويضعف القدرة العالمية على خفض الانبعاثات الغازية.

والمعاهدة الجديدة ستخضع للمناقشة في ديسمبر/كانون الأول ضمن لقاء تعقده الأمم المتحدة في كوبنهاغن، وتوصف بأنها الفرصة الأخيرة لإنقاذ كوكب الأرض من ارتفاع الحرارة بمعدل درجتين أو أكثر من ذلك، وهو ما يعتبره الاتحاد الأوروبي خطيرا.

مصدر مقرب من الفريق الأوروبي المفاوض قال "إذا ما انتهى المطاف بإطار أكثر ضعفا (من كيوتو) وأقل حزما في الالتزام، حينها لن تكون الفرصة جيدة في خفض الحرارة درجتين".

ولفتت ذي غارديان إلى أن أنباء الخلاف بين الأوروبيين والأميركيين جاءت وسط تنامي القلق بأن محادثات كوبنهاغن لن تحقق التقدم اللازم.

تحذير أممي

"
الخلاف بين أوروبا وأميركا يدور حول طريقة قياس الحدود الوطنية المطلوبة لخفض الكربون
"
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للصحيفة الليلة الماضية إن "المفاوضات مجمدة وتحتاج إلى تحريك"، مضيفا أن "مستقبل الإنسانية برمتها يقع بين يدي قادة العالم".

ويدور الخلاف بين أوروبا وأميركا حول طريقة قياس الحدود الوطنية المطلوبة لخفض الكربون.

وبينما تطالب أوروبا في الاحتفاظ بالهيئات والأنظمة التي جاءت بموجب كيوتو-وهي الاتفاقية الدولية الحالية بشأن التغير المناخي- أبلغ المفاوضون الأميركيون نظراءهم في أوروبا بأن إدارة الرئيس باراك أوباما ستتخلص من كافة هياكل كيوتو وتستبدل بها نظاما من صنيع يدها.

وكانت أميركا في عهد الرئيس السابق جورج بوش قد نأت بنفسها عن كيوتو لأنها لم تفرض مطالب على الصين، وبقيت المعاهدة سما سياسيا في واشنطن، حسب تعبير الصحيفة.

وقالت المصادر الأوروبية: إذا إلغيت كيوتو، فقد يستغرق الأمر سنوات عدة للتفاوض على إطار بديل، ما يقوض الجهود الرامية لكبح التغير المناخي الخطير.

المصدر : غارديان

التعليقات