عبد الله: كرزاي خائن
آخر تحديث: 2009/9/14 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: فرنسا تدعو لفرض عقوبات على ليبيا إذا لم تتحرك السلطات بشأن معاملة المهاجرين
آخر تحديث: 2009/9/14 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/25 هـ

عبد الله: كرزاي خائن

عبد الله عبد الله يبرز تلاعبات جرت في انتخابات الرئاسة (الفرنسية-أرشيف)

دعا زعيم المعارضة في أفغانستان عبد الله عبد الله في مقابلة مع تايمز إلى إجراء تحقيق جنائي في ادعاءات بتلاعب كبير في أصوات الناخبين أثناء انتخابات الشهر الماضي، متهما منافسه الرئيس حامد كرزاي بالخيانة.
 
وقال عبد الله إن ما حدث "كان أسوأ من جريمة، فهو خيانة". وأضاف أن كرزاي "لا يفكر في البلد أصلا وكل ما يهمه هو نفسه وقد تم ضبطه متلبسا".
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه رغم اجتياز كرزاي عتبة الـ50% بصعوبة بما يسمح له بتجنب إعادة الانتخابات، فإن إعادة حساب الأصوات يمكن أن تسبب تراجع تأييده إلى دون هذا المستوى، ما يعني أن البلد قد يضطر للتصويت مرة ثانية.
 
وحذرت لجنة الانتخابات المستقلة من أن العملية يمكن أن تستغرق شهورا وحينها يكون فصل الشتاء قد دخل، الأمر الذي قد يحول دون تصويت آخر حتى فصل الربيع.
 
وهذه العملية يمكن أن تترك البلد بدون قيادة لشهور في وقت بدأت فيه طالبان تبرز كقوة خطيرة. وكلا الجانبين رفضا نداءات دولية بتشكيل حكومة وحدة.
 
وأضاف عبد الله أن "التزوير امتداد لهذا الفساد التي تفشى في هذا النظام". واعترف بأنه رغم الحاجة إلى تحقيق فإنه لا توجد في الوقت الحالي هيئة قضائية مستقلة تضطلع بالأمر.
 
وقال أيضا إن الحكومة المؤقتة كانت مطلوبة لإدارة الدولة، ليس فقط للخروج بها من انتداب كرزاي، الذي انتهى رسميا في مايو/أيار الماضي، ولكن أيضا لمنعه من التلاعب بجولة تصويت ثانية.
 
ونوهت الصحيفة إلى أن المجلس الدولي للأمن والتنمية -مؤسسة فكرية مستقلة تعمل في أفغانستان- حذر من أن طالبان رسخت وجودها بشكل دائم في 80% من البلد إضافة إلى وجود واقعي في أكثر من 17%.
 
الولايات الشرقية
وفي سياق متصل أيضا كتب سايمون تيسدل في غارديان قائلا إن التركيز الرئيسي لإستراتيجية الولايات المتحدة الحربية في أفغانستان يمكن أن يتحول تجاه الولايات الشرقية المحاذية لباكستان وبعيدا عن جنوب البلاد، حيث تغلغل القوات البريطانية بكثافة بموجب خطة تمت صياغتها من قبل القادة العسكريين.
 
وقال تيسدل إن أي تحرك من قبل قائد القوات الأميركية والناتو في أفغانستان الجنرال ستانلي مكريستال لتركيز قوة النيران والمصادر بعيدا عن هلمند في الجنوب يمكن أن يجابه بمقاومة من قبل القادة البريطانيين ومن ثم يؤدي إلى قتال شرس متزايد مع المتمردين هناك.
 
وأي ضغط عسكري أميركي إضافي على طول الحدود الشرقية سيسبب أيضا قلقا في باكستان، حيث يلقى اللوم على الهجمات الجوية الأميركية على أهداف القاعدة وطالبان في وزيرستان والهجوم الباكستاني بإيعاز أميركي في الربيع على طالبان في سوات بأنها السبب في عدم الاستقرار المتزايد.
 
وأشار تيسدل إلى أن الإستراتيجية الجديدة تواجه مشكلات في واشنطن وفي أفغانستان. فقد رأت رئيسة مجلس النواب الأميركي تأييدا قليلا في الكونغرس أو الدولة للتصعيد في أفغانستان.
 
وأضاف أن ريتشارد هولبروك، الذي شملت مهمته أفغانستان وباكستان، قد تعاطي مع البلدين كمشكلة واحدة متصلة، الأمر الذي ضايق المسؤولين الباكستانيين. كما أنه تصادم مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بسبب مسلك الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي الذي لم يبت فيه بعد.
 
وفي تحرك مرتبط بالتأكيد الأميركي الجديد لكسب ود الشعب الأفغاني، ستصدر إدراة أوباما توجيهات تمنح سجناء قاعدة بغرام -التي تديرها أميركا- حقوقا قانونية في الاعتراض على سجنهم.
 
ويذكر أن بعض السجناء الذين يصل عددهم لنحو 600 ظلوا رهن الاعتقال لأكثر من خمس سنوات بدون حق انتداب محامين أو الحق في سماع الاتهامات الموجهة إليهم.
المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات