محاكمة بريطاني رفض حرب أفغانستان
آخر تحديث: 2009/8/4 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/4 الساعة 10:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/13 هـ

محاكمة بريطاني رفض حرب أفغانستان

جنود بريطانيون يفرون من الخدمة في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
يواجه جندي بريطاني -بحسب صحيفة إندبندنت- محاكمة عسكرية لرفضه الخدمة في أفغانستان لأنه يرى عدم شرعية الحرب هناك.
 
ويؤكد الجندي جو غلينتون، الذي مثل أمس أمام جلسة استماع تمهيدية لقضيته، أن الجنود البريطانيين يموتون هناك لصالح السياسة الخارجية الأميركية وينبغي إعادتهم إلى الوطن.
 
ولم يسجل غلينتون، وكيل عريف من سلاح الإمداد الملكي والبالغ 27 عاما، التماسا رسميا أثناء محضر الجلسة في ويلتشاير أمس، حيث وجه إليه اتهام بالفرار من الخدمة. فقد كان نشطا في حملة نظمها "تحالف وقف الحرب" وقدم خطاب احتجاج للحكومة البريطانية.
 
ومن جانبه قال مكتب المدعي العام إنه سيستدعي شهودا خدموا في أفغانستان والكويت وقد يوجه للجندي اتهام إضافي له علاقة بالفرار. ومن المقرر أن يعود غلينتون لكتيبته في قاعدة أبينغدون في أكسفورد شاير، حيث سيمثل أمام الشرطة العسكرية الملكية هناك.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الجندي غلينتون كان قد التحق بالجيش عام 2004 وذهب في إجازة بدون إذن عام 2007 قبل أن يسلم نفسه بعد سنتين وستة أيام. وتم تأجيل القضية حتى الرابع من سبتمبر/أيلول.
 
وقال غلينتون قبل ظهوره في المحكمة: "توقعت دوما انقساما في الرأي وأدركت أنه هذا الأمر سيحدث. وأنا أرحب بالنقاش وأقدر عدم اتفاق البعض معي في الرأي. لكن في نهاية المطاف، ما أفعله هو ما أشعر بضرورة القيام به والأمر الإيجابي هن أن كل قضية أفغانستان مطروحة للنقاش وهناك أماكن في العالم بها أناس ليس لديهم فرصة القيام بذلك".
 
وأضافت الصحيفة أن ضابطا بسلاح الجو الملكي كان قد حكم عليه بثمانية أشهر سجنا عام 2007 وغرامة قدرها عشرون ألف جنيه إسترليني لرفضه الخدمة في العراق. وهناك بضعة جنود بريطانيين سمح لهم بترك الخدمة بعد رفضهم الخدمة في العراق.
المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات