تقرير المخابرات يشير إلى تهديدات بالقتل (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت ديلي تلغراف أن تقرير وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) الجديد، الذي نشرته وزارة العدل، أورد أن أحد المحققين قال إن زميلا له أبلغ أحد "إرهابيي" القاعدة بأنه إذا حدثت هجمات أخرى على الولايات المتحدة "فسوف نقتل أطفالكم".
 
وزعم محقق آخر أنه حاول إقناع معتقل آخر بأن أمه سينتهك عرضها أمامه، لكن المحقق أنكر بعد ذلك أنه أطلق هذا التهديد.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس أوباما أمر في غضون ذلك بتشكيل وحدة جديدة بالبيت الأبيض للتحقيق مع مشتبهي الإرهاب، وبذلك ينقل المسؤولية بعيدا عن الوكالة.
 
وسيدير مجموعة التحقيق مسؤولون من مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) وسيتبعون التوجيهات الموجودة في المرجع الميداني للجيش الأميركي المطابق للقانون الدولي.
 
 وقالت ديلي تلغراف إن وزارة العدل عينت مدعيا عاما للتحقيق في قضايا كثيرة تتعلق بإساءات مسؤولي سي آي أي، أو المقاولين الأمنيين بالعراق وأفغانستان التي تجاوزت الحدود ووضعتها إدارة الرئيس السابق جورج بوش.
 
وأضافت أن القرار أثار احتمال حدوث إلهاء سياسي مضر، حيث يواجه أوباما تحديا كبيرا لتقديم تشريع الرعاية الصحية وتغير المناخ للكونغرس لإقرارهما.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه تمت مقاضاة محقق واحد فقط من سي آي أي له علاقة بالتحقيقات التي جرت عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، ووجد فيها المحقق مذنبا بضرب سجين حتى الموت في أفغانستان.

المصدر : ديلي تلغراف