تداولها أدى إلى تلوثها (رويترز-أرشيف)

كشف بحث علمي أن تسعا من كل عشر أوراق نقدية أميركية (دولارات) تحمل آثارا من مادة الكوكايين المخدرة.

وفي بعض المدن الأميركية تبدو الأدلة على وجود تلك النوعية من أوراق العملة, والتي أطلقت عليها صحيفة ذي إندبندنت البريطانية تعبير "الأموال القذرة", أكثر وضوحا.

وأظهرت التحاليل على أوراق العملة التي جُمعت من العاصمة الأميركية واشنطن, حيث يوجد مبنى الكونغرس ومقر رئيس الولايات المتحدة, أنها الأكثر تلوثا لاحتواء 95% منها على ذرات دقيقة من المواد المصنفة في قائمة المخدرات رقم 2 التي يتضمنها قانون تنظيم استعمال المواد الأميركي.

وتعد هذه الدراسة الأكبر من نوعها التي تجرى لمعرفة مدى تلوث الأوراق النقدية بالكوكايين.

ويمكن للعملة الورقية أن تلتقط ذرات الكوكايين مباشرة من الأشخاص الذين يستنشقون المخدر عبر لف الأوراق النقدية هذه, أو عن طريق تداول تلك النقود أثناء عمليات بيع وشراء المخدرات.

ويمكن لهذا التلوث أن ينتشر عند تكديس الأوراق النقدية فوق بعضها أو عند تمريرها في آلات العد.

وقد أجرى العلماء الذين أشرفوا على الدراسة، الاختبارات اللازمة على الأوراق النقدية التي جمعت من أكثر من 30 مدينة في الولايات المتحدة وكندا والبرازيل والصين واليابان.

وعثر هؤلاء العلماء الذين قادهم د. يويغانغ زو من جامعة ماساسوشيتس الأميركية على أدلة مزعجة تؤكد تلوث تلك الأوراق بمادة الكوكايين في العديد من المناطق.

وكانت أعلى معدلات للتلوث اكتشفت في الأوراق المتداولة في الولايات المتحدة وكندا حيث تراوحت نسب التلوث فيها ما بين 85 و90% في المتوسط.

وترواحت أدنى نسب معدلات تلوث العملة في الصين واليابان ما بين 20 و12%.

المصدر : إندبندنت