دعاية أميركية ضد طالبان
آخر تحديث: 2009/8/16 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الدفاع الأميركي يصل إلى بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقا
آخر تحديث: 2009/8/16 الساعة 17:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/25 هـ

دعاية أميركية ضد طالبان

هولبروك: الدعاية صنو النجاح (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعكف على إنشاء وحدة جديدة داخل وزارة الخارجية لمقارعة الحملة الدعائية لمن وصفتهم بالمتشددين في أفغانستان وباكستان.

وقالت إن هذه الخطوة تعني أن الإدارة الجديدة قررت الخوض أكثر وأكثر في حرب كلمات وأفكار تعترف بأن الولايات المتحدة هي الخاسرة فيها حتى الآن.

وهناك مقترحات قيد الدراسة حاليا لتخصيص مبلغ يصل إلى 150 مليون دولار في العام للوحدة الجديدة لإنفاقه في محطات إذاعية محلية تبث على موجات أف.أم بغرض التصدي لبرامج إذاعة الجماعات المتشددة.

كما أن المبلغ المراد تخصيصه سينفق في توسيع شبكة الهاتف النقال في أفغانستان وباكستان.

وسيضاعف المشروع من تدريب الصحفيين المحليين ويساعد في إنتاج برامج مسموعة ومصورة, بالإضافة إلى توزيع كتيبات وملصقات وأقراص مدمجة تهدف إلى النيل من سمعة "المتشددين" وما يبثونه من رسائل.

ويرى مسؤولون كبار أنه سيكون لهذه الحملة الدعائية المضادة أثر فعال في الحرب المستعرة هناك الآن.

ونسبت الصحيفة إلى المندوب الأميركي الخاص لأفغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك قوله إن حركة طالبان تتمتع بقدرة غير محدودة ودون منافس على التعامل مع أجهزة اللاسلكي, وهي وسيلة الاتصال الرئيسية.

وأضاف "لن نتمكن من تحقيق النجاح, مهما كان وصفك له, إذا تخلينا عن موجات الأثير لأناس يقدمون أنفسهم على أنهم "رسل مزيفون" لنبي. وهذا بالضبط ما يفعلونه وعلينا محاربة ذلك".

وأشارت الصحيفة إلى أن الوحدة التي يعمل هولبروك حاليا على تشكيلها هي أحدث مسعى تضطلع به الحكومة للتحكم في تدفق المعلومات بحيث تخدم السياسة الأميركية.

ويقر هؤلاء المسؤولون بأن الحكومة الأميركية تمنى عادة بالفشل عندما تحاول مخاطبة العالم الإسلامي والتصدي للحملة الدعائية الداعية للتطرف, ذلك أن الجهود الرامية للترويج للسياسة والقيم الأميركية ينظر إليها في الغالب الأعم على أنها هي نفسها من قبيل الدعاية.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات