خطة للتخلص من أفيون أفغانستان
آخر تحديث: 2009/8/14 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/14 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/23 هـ

خطة للتخلص من أفيون أفغانستان

مزارعون أفغان يحصدون محاصيل القمح (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة وول ستريت إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعمل على مراجعة خطتها القائمة في أفغانستان على التخلص من تجارة الأفيون عبر تشجع المزارعين الأفغان على إنتاج محاصيل أخرى بديلة كالقمح والذرة وغيرها.

فبعد أن كان وليد يزرع حقوله بالخشخاش جنوب البلاد، تحول إلى زراعة القمح والذرة بعد أن تلقى البذور مجانا من برنامج الحكومة الأميركية الذي بدأ قبل عامين.

مسؤولون في إدارة أوباما يقولون إن الولايات المتحدة ستتخلى عن برنامج الإبادة لمحاصيل الأفيون وتستعيض عنه بالتركيز على مساعدة المزارعين وتقديم وسائل جديدة تساعدهم على كسب العيش.

ونوهت الصحيفة إلى أن الجهود الجديدة التي تكلف 300 مليون دولار ستوفر منحا صغيرة للتعاطي مع تجهيز الأغذية وتخزينها وتمويل إنشاء الطرق وقنوات الري وبيع الأفغان بذور الفواكه بأسعار مخفضة جدا.

وبلغ ما تنفقه الولايات المتحدة هذا العام ستة أضعاف نفقات العام الماضي التي بلغت 50 مليون دولار.

المسؤول في وكالة التنمية الدولية روري دونوهو قال "إننا نحاول أن نمنح المزارعين الأفغان بدائل حتى يتمكنوا من التخلي عن ثقافة الأفيون دون أن يعانوا من البطالة والفقر".

غير أن التحدي الذي يواجه هذه الخطة، كما تقول الصحيفة، يكمن في أن بناء بديل حيوي للأفيون سيكون صعبا لا سيما أن محاصيل الذرة والقمح قد لا تأتي بالربح الذي يدره الأفيون.

وتشير وول ستريت جورنال إلى أن هذه الخطة الأميركية تأتي متزامنة مع تصعيد الجيش الأميركي لهجماته ضد أمراء المخدرات في أفغانستان.

أميركا تعترف بأن سياستها في إبادة المخدرات باءت بالفشل (رويترز-أرشيف)
وقالت الصحيفة إن تقريرا صدر هذا الأسبوع عن لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ كشف أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تمكنت من القبض على 50 تاجر مخدرات يشتبه بصلتهم بحركة طالبان.

وكان مسؤول في حكومة أوباما قد أقر في وقت سابق بأن الجهود الأميركية الرامية للتخلص من إبادة الأفيون في الحقول الأفغانية باءت بالفشل.

وأشار مسؤولون أميركيون وأفغان إلى أن تخفيض سعر الأفيون الذي تراجع من 225 دولارا لكل كلغم في يناير/كانون الثاني عام 2005 إلى 75 دولارا في أبريل/نيسان، يعني أن العديد من المزارعين قد يستطيعون أن يحققوا أرباحا أكثر عبر بيع الحبوب والذرة.

المصدر : وول ستريت جورنال

التعليقات