باكستان بحاجة لغير الغارات الأميركية
آخر تحديث: 2009/8/11 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/8/11 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/20 هـ

باكستان بحاجة لغير الغارات الأميركية

الشعب الباكستاني أحوج للتنمية الاقتصادية منه إلى الغارات الجوية (الفرنسية)

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن سياسة الولايات المتحدة في باكستان تحتاج إلى ما هو أكثر من مجرد شن الغارات الجوية لاستهداف مقاتلي طالبان، وأضافت أن إسلام آباد تنتظر الدعم المادي الذي وعدتها به واشنطن المتهمة بنكران الجميل.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها أن الرئيس الأميركي باراك أوباما ربما يكون حقق نصرا في سياساته العسكرية إثر نجاح غارة استهدفت زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود (الذي تضاربت الأنباء إزاء مقتله).

وقالت الصحيفة إن القوة وحدها غير كافية لإلحاق الهزيمة "بالإرهابيين" داعية أوباما إلى ضرورة الاستعجال في تقديم الدعم المالي الذي وعدت به واشنطن إسلام آباد.

"
نيويورك تايمز: البيت الأبيض مدعو ليثبت للشعب الباكستاني أن لدى الولايات المتحدة ما تقدمه لهم أكثر من الغارات الجوية والوعود الفارغة
"
وعود فارغة
وأوضحت أن باكستان لا بد أنها بانتظار موافقة الكونغرس الأميركي على الدعم المقدر بسبعة مليارات ونصف المليار دولار على شكل مساعدات تنموية على مدار السنوات الخمس القادمة.

وقالت إن الحكومة الباكستانية تحتاج إلى تلك المساعدة للعمل على تنمية المجتمع المدني وبناء المدارس والمحاكم وشق الطرق وغيرها، ما من شأنه المساهمة في استقرار البلاد.

ومضت الصحيفة إلى أن الكثير من الباكستانيين يتهمون الأميركيين باستغلالهم إبان الغزو السوفياتي لأفغانستان، وبأن واشنطن تنكرت لإسلام آباد بعد الهزيمة التي لحقت بالجيش الأحمر واندحاره عن أفغانستان.

ودعت نيويورك تايمز البيت الأبيض إلى ضرورة أن يمنح الدعم الموعود لباكستان أولوية قصوى عند عودة أعضاء الكونغرس والبرلمان من إجازاتهم إلى واشنطن في سبتمبر/أيلول القادم.



واختتمت بأنه آن الأوان ليثبت الأميركيون للشعب الباكستاني أن لدى الولايات المتحدة ما تقدمه لهم أكثر من الغارات الجوية والوعود الفارغة.

المصدر : نيويورك تايمز

التعليقات