هل يذوب الجليد بين موسكو وواشنطن؟
آخر تحديث: 2009/7/5 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/5 الساعة 18:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ

هل يذوب الجليد بين موسكو وواشنطن؟

سبق لأوباما وميدفيديف أن التقيا في قمة العشرين بلندن (الفرنسية-أرشيف)

تساءلت بعض الصحف الأميركية والبريطانية عما إذا كانت زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى موسكو غدا ستفلح في إذابة الجليد في علاقات البلدين، وقال بعضها إن الرحلة لا تخلو من صبغة حزبية في الداخل، ووصفتها أخرى بأنها ستكون باهتة ولن تسفر عن إعلان ذي شأن، وإنما هي استمرار لمباحثات بدأت في حقبة ريغان غورباتشوف.

فقد وصفت صحيفة وول ستريت الأميركية رحلة الرئيس أوباما إلى موسكو بأنها جزء من سياسة الحزب الديمقراطي.

وأوضحت أن الديمقراطيين ممثلين بأوباما إنما يسعون للانقلاب على سياسات الحزب الجمهوري التي انتهجها الرئيس السابق جورج بوش بشأن ترميم العلاقة مع روسيا والعالم.

وسيجري أوباما مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين، محادثات يتوقع خبراء أن تكون على رأس أجندتها السيطرة على ترسانتي الأسلحة النووية التي يمتلكها البلدان، مما يمهد لثني كل من إيران وكوريا الشمالية عن الاستمرار في ما وصف بسباق التسلح النووي.

من جانبها توقعت مجلة تايم الأميركية أن تكون الرحلة باهتة تخلو من أجواء الحماس أو هتافات الجماهير أو الاهتمام الزائد من جانب وسائل الإعلام المحلية الروسية.

ومضت إلى أنه لن يعقب قمة الرئيسين أي تصريحات "مهيبة" أو إعلان ذي شأن عن اتفاقات كبرى، وإنما هي استمرار لمباحثات بدأت في حقبة ريغان غورباتشوف.

بوتين رد على انتقادات البيت الأبيض
(الفرنسية-أرشيف)

أما صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي البريطانية فذكرت أن أوباما يعقد الآمال -عبر ما يتمتع به من جاذبية- على إذابة الجليد بين واشنطن وموسكو في زيارته التي تستغرق يومين، بعدما سادت أجواء من الترقب والشك بين البلدين منذ قمة 2002 إلى الآن، وتساءلت عن مدى إمكانية تحقق ذلك.

وأضافت أن أوباما الذي سيلتقي أيضا زعيم الاتحاد السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف، سيلقي خطابا هاما بشأن السياسات التي تربط علاقات البلدين، قد يوضح فيه أن حقبة الحرب الباردة بينهما ولت.

بوتين والماضي
وفي السياق، ذكرت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية أن بوتين يرفض وصف أوباما له بأنه غارق في قيود الماضي، في إشارة إلى حقبة الحرب الباردة بين البلدين.

وقال بوتين في رد له عبر الشاشة الروسية الرسمية إنه ليس مصابا بانحناء في رجليه، وإنه يقف بثبات على رجلين سليمتين مستقيمتين ويتطلع دوما إلى المستقبل.

ونقلت الصحيفة أن الرئيس الأميركي عندما ألمح الخميس الماضي إلى بعض معالم خطط البيت الأبيض لمعالجة العلاقة المعقدة مع الكرملين، وصف ميدفيديف بأنه الرجل الذي يمكن العمل معه، في حين وجه ضربة ضمنية مفاجئة لبوتين عبر وصفه بأن إحدى رجليه لم تزل أسيرة الماضي.

القمة قد تسفر عن اتفاقية لخفض الأسلحة
 (الفرنسية-أرشيف)

وعلى صعيد متصل، ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن روسيا ستحذر أوباما من إصرار الولايات المتحدة على ضم كل من جورجيا وأوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأضافت أنه يتوقع أن تحذر موسكو ضيفها من تكرار ما وصفته بالسياسة العدوانية لبوش إزاء حرب العام الماضي بين موسكو وتبليسي.

يشار إلى أن الطرفين وقعا معاهدة "ستارت1" عام 1991 ولمدة 15 سنة، ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ عام 1994 لتلزم كلا من موسكو وواشنطن بتقليص الرؤوس النووية إلى ستة آلاف، ووسائل حملها الإستراتيجية إلى 1600.

كما وقعا في موسكو معاهدة أخرى عام 2002 بهدف مواصلة تقليص قدرات كل منهما الإستراتيجية الهجومية إلى حدود 1700-2200 رأس نووي قتالي حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2012.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية:

التعليقات