صحيفة روسية معارضة تلتقي أوباما
آخر تحديث: 2009/7/4 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/4 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/12 هـ

صحيفة روسية معارضة تلتقي أوباما

أوباما وميدفيديف في لقاء سابق بلندن: وراء البسمة ما وراءها (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة بريطانية أن صحيفة روسية معارضة ستجري مقابلة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما قبيل زيارته الاثنين المقبل لموسكو.

واعتبرت صحيفة ذي غارديان المقابلة أوضح دلالة حتى الآن على أن الإدارة الأميركية ستسلك نهجاً صارماً على نحو غير متوقع في تعاملها مع الكرملين.

وسيتحدث أوباما في المقابلة مع ديمتري موراتوف رئيس تحرير صحيفة نوفايا غازيتا, ويلتقي رئيس الاتحاد السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف وهو أحد مالكي الصحيفة الروسية.

وقد ذاع صيت نوفايا غازيتا بسبب تقاريرها التي تنتقد الحكومة الروسية. وفي هذا الأسبوع نشرت الصحيفة تحقيقاً خاصاً تناول أسباب اندلاع الحرب بين روسيا وجورجيا في الصيف الماضي.

وبعكس رواية الكرملين التي أنحت باللائمة في ذلك على الرئيس الجورجي الموالي للولايات المتحدة ميخائيل ساكاشفيلي, فإن الصحيفة زعمت أن الكرملين كان يخطط لغزو جورجيا منذ وقت طويل حيث أرسل أرتالاً من الدبابات إلى الحدود.

من جانبها أعربت صحيفة أميركية عن خشيتها من أن تصطدم الآمال المعقودة على الزيارة في إعادة صياغة العلاقات مع موسكو بالشعور السائد هناك من المعاداة لأميركا.

ففي قراءة للأجواء التي تكتنف الزيارة المرتقبة, كتبت الصحفية بجريدة لوس أنجلوس تايمز ميغان ستاك تقول إنه رغم التعديل الذي جرى على السلطة في موسكو بتعيين فلاديمير بوتين رئيساً للوزراء وديمتري ميدفيديف رئيساً للدولة, فإن سياسات الكرملين ظلت كما هي دون تغيير ومنها السعي بجهد لتأجيج المشاعر المعادية لأميركا "من أجل تعزيز السلطة السياسية في الداخل".

ومع ذلك فإن الكاتبة تقر بأن الزيارة تعد فرصة مواتية للولايات المتحدة لإضفاء الدفء على علاقة وصفتها بالبرودة.

وساقت ميغان أمثلة على ما تضمره موسكو من مشاعر إزاء واشنطن, مشيرة إلى القرض السخي البالغ ملياري دولار الذي منحته روسيا لحكومة قرغيزستان التي بدورها "طردت الولايات المتحدة من قاعدة تعد ذات أهمية إستراتيجية في الحرب بأفغانستان".

ويرى بعض المحللين أن نبرة العداء ضد أميركا ضاربة بجذورها في رؤية روسيا لنفسها وأمنها وتطلعاتها لكي تصبح قوة عظمى مرة أخرى.

ونقلت الصحيفة عن مدير برنامج روسيا وأوروآسيا بمعهد الأمن العالمي بواشنطن نيكولاي زلوبين اعتقاده بأن لا مستقبل في روسيا لسياسة موالية لأميركا.

وقال في هذا الصدد "بإمكانك أن تبني مسارك المهني كله على سياسة العداء لأميركا، وبمقدورك أن تقيم مستقبلاً سياسياً وتصبح صحفياً مشهوراً أو شخصية عامة على ذلك الأساس أيضاً، لكنك إذا روّجت لفكرة الصداقة مع أميركا فالاستنكار والشجب الفوري سيكونان من نصيبك".

المصدر : لوس أنجلوس تايمز,غارديان

التعليقات