تحقيق أميركي بغارة معسكر أشرف
آخر تحديث: 2009/7/31 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/31 الساعة 15:54 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/9 هـ

تحقيق أميركي بغارة معسكر أشرف

مسؤولون عراقيون أكدوا مصرع سبعة وجرح العشرات في الغارة (رويترز-أرشيف)

كتبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن الولايات المتحدة تحقق حاليا في الغارة التي نفذتها قوات الأمن العراقية يوم الثلاثاء ضد معسكر أشرف التابع لمنظمة مجاهدو خلق الإيرانية في شمال العراق والتي أدت إلى وفيات وجرحى.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن غارة الثلاثاء على معسكر أشرف ينظر إليها كإعلان سيادة من قبل الحكومة العراقية في أعقاب الاتفاق الأخير حول العمليات العسكرية الأميركية في العراق. وقد كان المعسكر تحت حراسة القوات الأميركية في السابق.
 
وقالت إن الإجراء العسكري ضد المعسكر الذي طالما كان شوكة في جنب علاقات العراق بإيران يعتبره بعض الخبراء أيضا "انعكاسا لتأثير إيران المتنامي على حكومة العراق الشيعية". وقد كان مجاهدو خلق متحالفين مع صدام حسين في الثمانينيات.
 
ويصور مسؤولون أميركيون الغارة بأنها إجراء شرعي لحكومة سيادية ومنسجم تماما مع حقوق حكومة العراق كدولة مستقلة تبسط سيطرتها على المنطقة.
 
ووصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية إيان كيلي، تقارير الوفيات والإصابات في الغارة بأنها "مزعجة" وقال إن المسؤولين الأميركيين يلحون على الحكومة العراقية للوفاء بالاتفاق الكتابي الذي أبرمته مع الولايات المتحدة في بداية هذا العام والمتعلق بالمعسكر، حيث تعهد العراق في ذاك الاتفاق بحماية سكان المعسكر والامتناع عن نقلهم إلى بلد قد يتعرضون فيه للاضطهاد.
 
وأشارت الصحيفة إلى لقاء عقد بين مسؤولين من السفارة الأميركية في بغداد ومسؤولين عراقيين يوم الأربعاء تم خلاله تأمين اتفاق يسمح لفريق طبي أميركي بالدخول إلى المعسكر أمس الخميس.
 
لكن المدافعين عن المعسكر في واشنطن، الذين يطلقون على أنفسهم اللجنة الأميركية من أجل سكان معسكر أشرف، يقولون إن وسائل الإعلام الدولية تمنع من دخول المعسكر كي لا تتمكن من الوقوف على ما تدعوه اللجنة باستمرار العنف ضد سكان المعسكر.
 
وتعتبر الحكومة الأميركية مجاهدي خلق تنظيما إرهابيا، رغم ضغط بعض أعضاء الكونغرس على وزارة الخارجية لرفع الجماعة من القائمة الأميركية للإرهاب.
 
وقالت الصحيفة إن منظمة مجاهدي خلق زودت الحكومة الأميركية في السابق بمعلومات سرية عن برنامج إيران النووي ويزعم قادتها أن بإمكانهم، إذا أُزيلوا من قائمة الإرهاب، أن يشنوا عمليات نشطة مناوئة للحكومة داخل إيران بمساعدة الشعب.
 
ووفقا لمسؤولين أميركيين، يزعم العراق أنه يريد تنظيم المعسكر، وأنه كان يحاول إنشاء مخفر شرطة داخل المعسكر يوم الثلاثاء عندما ساءت الأمور وتحولت إلى عنف.
 
وأضافت أن المسؤولين العراقيين في بغداد أقروا أمس بمقتل سبعة من سكان المعسكر في الغارة، لكن المتحدث باسم الحكومة العراقية وصف معظم حالات الوفيات بأنها كانت بسبب الشغب، وأنها حدثت عندما "ألقى السكان أنفسهم أمام سيارات الشرطة وهي تدخل المعسكر". وأضاف أنه في حالات أخرى أطلق قناصة المعسكر النار وقتلوا سكانا حاولوا الفرار.
 
لكن المدافعين عن المعسكر في واشنطن سخروا من كل هذه الادعاءات، وظلوا مرابطين خارج البيت الأبيض طوال أمس للفت انتباه العالم لما أسموه "محنة سكان معسكر أشرف".
المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات