كوهين اعتبر من المهم تعاون روسيا مع أميركا في الملف النووي الإيراني
(الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن وزير الدفاع الأميركي السابق وليام كوهين حذر إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن تقدم أي وعود لروسيا لتقليص الخطط المتعلقة بالدرع الصاروخي الأميركي في أوروبا، ما لم تقدم موسكو يد العون لكبح جماح طموحات طهران النووية.

كما وجه كوهين الملامة لبعض كبار المسؤولين في إدارة أوباما بشأن انتقاداتهم موسكو ومحاولتهم معاداتها في الآونة الأخيرة، خاصة وأن الكرملين لا يزال يشعر بالاستياء من معاملة الولايات المتحدة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق.

من ناحية أخرى قال العضو الجمهوري السابق والوحيد بمجلس الشيوخ الذي عمل في عهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في الفترة من 1997 إلى 2001 إن مخاوف دول الخليج والدول المجاورة في الشرق الأوسط إزاء البرنامج النووي الإيراني باتت تزيد عن مستوى مشاعر عدائها وغضبها ضد إسرائيل في المنطقة.

ومضت واشنطن تايمز إلى أن دبلوماسيين ومحللين آخرين يشاركون كوهين استنتاجه بشأن تنامي التوتر لدى الدول العربية إزاء النفوذ الإيراني في المنطقة.

"
واشنطن تايمز أشارت إلى تصريحات كلينتون بشأن توسيع "المظلة الدفاعية" الأميركية لدول الخليج إذا لم تتخل طهران عن سعيها لتطوير أسلحة نووية
"
مظلة كلينتون
وأضافت الصحيفة أن كوهين صرح في مقابلة معها أنه توصل إلى ذلك الاستنتاج بعد ست زيارات قام بها إلى المنطقة العربية على مدار الشهور الـ18 الماضية.

ونسبت إليه القول بأنه يعتقد أن العرب باتوا يقبلون بوجود إسرائيل، وأنه تساءل عن كيفية إيجاد (إدارة أوباما) حلا للقضية الفلسطينية؟.

ومضت واشنطن تايمز إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت الأسبوع الماضي إن بعض نظرائها في دول الخليج سبق أن عبروا عن قلقهم بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات كلينتون بشأن توسيع "المظلة الدفاعية" الأميركية لدول الخليج إذا لم تتخل طهران عن سعيها الواضح لتطوير أسلحة نووية.

المصدر : واشنطن تايمز