جدل أميركي حول الرعاية الصحية
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ

جدل أميركي حول الرعاية الصحية

  أوباما ينتظر ترجمة الكونغرس لوعوده بتوسيع الرعاية الصحية للأميركيين (الفرنسية-أرشيف)

تصاعد الجدل في أروقة مجلسي النواب والشيوخ الأميركيين حول التدابير اللازمة للوفاء بخطة الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن الإصلاحات التي وعد بإدخالها على نظام التأمين الصحي لتوسع الرعاية الصحية للأميركيين.
 
وقال مدير مكتب الموازنة بالكونغرس دوغلاس إليمندورف (وهو غير حزبي) إنه بدلا من حماية الحكومة الاتحادية من الكارثة المالية  فإن مسودة الإصلاحات الخاصة بالوسائل الصحية المقدمة من الديمقراطيين بالكونغرس سوف تؤدي إلى تعقيد الميزانية، وتزيد العجز في الميزانية وتقود البلاد نحو مزيد من الديون.
 
وبينما يجري النقاش حول هذه الإصلاحات من قبل أعضاء لجنة الميزانية في مجلس الشيوخ ومنظمات المجتمع المحلي، قال إليمندورف إن مشاريع القوانين التي وضعت من قبل مجلس النواب، ولجنة الصحة في مجلس الشيوخ لا تلبي التغيرات الأساسية التي ستكون ضرورية للحد من مسار الإنفاق على الصحة الاتحادية بشكل جوهري.
 
وأضاف "على العكس من ذلك فإن التشريعات الاتحادية الجديدة تتضمن توسعا كبيرا في تكاليف الرعاية الصحية، مما يؤدي إلى تعقيد الميزانية المأزومة بالفعل". 

 الأميركيون ينتظرون ترجمة وعود أوباما
(رويترز-أرشيف)
وعد أوباما
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وزعماء الحزب الديمقراطي قد تحدثوا مرارا عن مجالات توفير جديدة لدعم الرعاية الصحية والطبية، معتبرين ذلك أولوية قصوى.

ويعتبر إليمندورف المسؤول الذي سيفصل في تكاليف التشريع، وشهادته تعد فاصلة بشأن التدابير التي تعكف ثلاثة فرق في مجلس النواب عليها بهدف وضع مشروع قانون لمناقشته قبل نهاية أغسطس/ آب المقبل.
أما المحافظون في مجلس النواب فهددوا بعرقلة تمرير التشريع في لجنة الطاقة والتجارة، بسبب المخاوف من التكاليف طويلة الأجل لمشروع القانون.
 
وتعد التكلفة أيضا قضية رئيسية في مجلس الشيوخ، وانضم بعض المعتدلين من الجمهوريين إلى الديمقراطيين في دعوة أوباما لإسقاط مطلبه قبل اعتماده من المجلسين قبل أغسطس/ آب المقبل.
 
أما لجنة الصحة في مجلس الشيوخ فوافقت الأربعاء على مشروع القانون من دون تصويت أي من الأعضاء الجمهوريين عليه، في حين لا يزال أعضاء لجنة المالية في مجلس الشيوخ يعملون من أجل صيغة يتفق عليها الحزبان للحد من التكاليف.
 
وقام رئيس لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ كنت كونراد بدور قيادي في هذا الجهد بعد تلقي شهادة إليمندورف حول المعوقات الاقتصادية التي ستنشأ على المدى البعيد عن التدابير المقترحة للرعاية الصحية.
 
وحث إليمندورف المشرعين على إنهاء الإعفاء الضريي لأرباب العمل أو الحد منها، معتبرا ذلك رعاية مالية اتحادية تشجع على المزيد من الإنفاق على الخدمات الصحية المكلفة.
 
ولكن زعماء مجلس الشيوخ اعترضوا قائلين إن هذه الفكرة لا تحظى بتأييد أعضاء مجلس الشيوخ من الديمقراطيين، كما اقترح تغيير الطريقة التي تعطى لمقدمي الرعاية الصحية لجلب حوافز لخفض التكاليف.

وثمة أفكار قيد الدراسة تشمل نظام تقديم الرعاية الصحية وإصلاح التأمين الصحي وإصلاح السوق، وتمكين وكالة مستقلة لتحديد معدلات سداد تكاليف الرعاية الصحية، وهي فكرة البيت الأبيض التي يسعى لحشد الدعم لها في الكونغرس. 
المصدر : واشنطن بوست,الصحافة الأميركية
كلمات مفتاحية:

التعليقات