فريدمان: ميراث أميركي مخزٍ بالعراق
آخر تحديث: 2009/7/15 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/15 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/23 هـ

فريدمان: ميراث أميركي مخزٍ بالعراق

دعوة إلى تعيين مندوب خاص يكون وسيطا في حل مشاكل العراقيين العالقة (رويترز-أرشيف)

دعا الكاتب الأميركي توماس فريدمان في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى ضرورة الاهتمام بالشأن العراقي وإرسال مبعوث خاص إلى هناك يكون وسيطا في حل مشاكل العراقيين، أسوة بما فعله الأميركيون للبوسنة.

وقال إن الاحتلال الأميركي للعراق خلف وراءه ميراثا مخزيا مثل التعذيب والفضائح في سجن أبو غريب، وترك طوائف متنازعة لا تعرف إلى أين تقود البلاد ولا تدرك شكل النظام الذي تريده، في ظل اكتمال انسحاب القوات الأميركية في غضون الأشهر الـ18 القادمة.

ومضى الكاتب إلى أن العراقيين أنهكتهم الصراعات الأهلية والحروب، مؤكدا أنهم لا يرغبون في العودة إلى الاقتتال الطائفي مجددا.

وأضاف فريدمان في مقاله بعنوان "وداعا يا عراق وحظا سعيدا" أن البلاد لا تزال تعاني قضايا ومشاكل بلا حل، وقال إن كركوك تعد نموذجا لهذه المشاكل، وتساءل: كيف يمكن للمدينة استيعاب السنة الذين انضموا إلى جماعة الصحوة في الجهاز الحكومي؟

قضايا شائكة
كما أثار قضايا اعتبرها شائكة مثل تقاسم الثروة النفطية والسلطة بين الأقاليم المختلفة والحكومة المركزية، وقال إن طوائف وعرقيات مختلفة في البلاد ما انفكت تتنازع بشأنها.



واختتم فريدمان بالقول إن العراقيين بحاجة إلى العون الأميركي كي لا يبقوا يلقون بخلافاتهم على الشماعة الأميركية، مضيفا أنهم راغبون في ذلك الدعم وإن بدوا معارضين له في العلن.

المصدر : نيويورك تايمز
كلمات مفتاحية:

التعليقات