تقارير أميركية عن حصار غزة
آخر تحديث: 2009/7/1 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/1 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/9 هـ

تقارير أميركية عن حصار غزة

الصيادون الفلسطينيون حوصروا على شاطئ غزة (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن الحصار البحري الذي تفرضه السفن الحربية الإسرائيلية على مياه غزة الفلسطينية من شأنه تدمير صناعة حيوية ومصدر يعتمد عليه أهالي القطاع في غذائهم وهو الثروة السمكية.

ويأتي التضييق الإسرائيلي على فلسطينيي غزة ضمن الجهود المتواصلة لإحكام الحصار على القطاع الساحلي الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وانخفض حجم الثروة السمكية في قطاع غزة إلى قرابة النصف في ظل الحصار البحري المفروض منذ 15 عاما، حتى ضاقت فرصة الصيد أمام الفلسطينيين لتنحصر في منطقة لا تمتد سوى ثلاثة أميال بحرية، مما يضع الصناعة السمكية على حافة الانهيار.

الصناعة السمكية بغزة مهددة بالانهيار
(رويترز-أرشيف)
محنة حسونة
وتناولت الصحيفة حكاية الصياد الفلسطيني محمد حسونة في محنته هو ورفاقه عندما أمرتهم القوارب الحربية الإسرائيلية في المنطقة بأن يخلعوا ملابسهم ويمضوا سابحين تجاههم، رغم كونهم ضمن مساحة الأميال الثلاثة.

وأوضحت أن حسونة ورفاقه كانوا يصطادون السمك مستخدمين قاربهم الصغير عندما تعرضوا للاعتقال على أيدي الإسرائيليين بدعوى الخشية إزاء قيام الفلسطينيين بتهريب السلاح وتحت ذرائع أمنية أخرى.

وقال الصياد الفلسطيني إنه ورفاقه تعرضوا لوابل من الرصاص قبل أن تأمرهم القوراب الحربية بخلع ملابسهم وترك القارب والسباحة في المياه الباردة.

وأضاف أنه تم تقييد أيديهم وأرجلهم بالسلاسل وتغطية أعينهم، ومن ثم جرى نقلهم إلى ميناء أسدود الإسرائيلي حيث ظلوا على تلك الحالة على مدار اليوم دون السماح لهم باستخدام الحمامات أو أن يقدم لهم أي طعام.

وقال حسونة -وهو أب لخمسة أطفال- في مقابلة مع الصحيفة إنه تم أخيرا الإفراج عنه وعن رفاقه، موضحا أن قاربهم ما زال محتجزا. وتساءل الصياد عن كيفية إعالة أسرته وهو لا يملك حتى قيمة رسوم استرجاع القارب؟

العقاب الجماعي للضغط على حماس
 (الفرنسية-أرشيف)
عقاب جماعي
وبينما يرى الجيش الإسرائيلي أن تلك الإجراءات تتم لدواع أمنية، تصر منظمات معنية بحقوق الإنسان على أن إسرائيل إنما تفرض عقابا جماعيا ضد المدنيين من أهالي القطاع كوسيلة للضغط على قيادة حماس.

ودعا المسؤول في مؤسسة أوكسفام مايك بيلي إلى إيجاد نوع من التوازن بين المزاعم الأمنية والضرورات والحالات الإنسانية.

وفي سياق متصل، ذكرت كريستيان ساينس مونيتور أن إسرائيل أعادت إلى الواجهة معاناة الفلسطينيين في غزة في ظل الحصار المحكم الذي تطبقه ضدهم عبر حجزها أمس سفينة "روح الإنسانية" التي كان يهم بإيصال ثلاثة أطنان من العلاجات والمؤن الطبية إلى أهالي القطاع.

كسر الحصار
وكانت السفينة قد انطلقت من ميناء لارنكا القبرصي صباح الاثنين الماضي متجهة إلى غزة وعلى متنها ناشطون وحقوقيون عرب وغربيون إضافة إلى أحد مراسلي الجزيرة، وذلك في إطار المساعي المتواصلة لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع.

وأوضحت الصحيفة أن نحو 45 ألفا من سكان غزة يعملون في مجال تجارة وصيد السمك ومتعلقات صناعته الأخرى، إضافة إلى كونهم يسهمون في دعم قرابة 1.5 مليون شخص بذلك النوع من الأغذية.

واختتمت بالقول إن غزة باتت تواجه أزمات في البطالة والفقر والصحة وسوء التغذية وغيرها من المشاكل في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض.

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور

التعليقات